مصر / الحركة المدنية: نرفض تخوين المرشحين للانتخابات الرئاسية
مصر / الحركة المدنية: نرفض تخوين المرشحين للانتخابات الرئاسية

صحيفة راصد الإخبارية / / أثار انضمام المستشار هشام جنينة -الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات-، والدكتور حازم حسني -أستاذ العلوم السياسية، أحد أعضاء الحركة المدنية الديمقراطية- لحملة الفريق سامي عنان رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق كنائبين له، ردود أفعال واسعة لدى المهتمين والمتابعين للعملية الانتخابية، مما دفع الحركة المدنية الديمقراطية لعقد اجتماع يحدد موقفها من الانتخابات الرئاسية المقبلة.

يحيى حسين2

المهندس يحيى حسين عبد الهادي، المتحدث باسم الحركة المدنية الديمقراطية، أكد أن الحركة لن تعلن موقفها الرسمي من الانتخابات الرئاسية المقبلة، إلا بعد أن تعلن الهيئة الوطنية للانتخابات القائمة النهائية للمرشحين الذين ستقبل الهيئة أوراقهم، معلقًا: كل الأسماء الموجودة سواء جمعوا التوكيلات أو لم ينتهوا من جمعها بالنسبة لنا مرشحون محتملون، ونحن لا نعلق على مرشحين محتملين.

الحركة المدنية الديمقراطية، حركة سياسية تم الإعلان عن تأسيسها في ديسمبر الماضي، وضمت قائمة بها 150 اسمًا، بينهم مؤسسو حركة كفاية القدامى، والتي تأسست ضد نظام الرئيس المخلوع مبارك.

 

Cinque Terre

مبادئ محددة

وقال المتحدث باسم الحركة في تصريحات خاصة لـ"التحرير" إن الحركة لديها مواقف محددة تجاه الانتخابات المقبلة تتمثل في النقاط التالية:

1- نحن سنظل نؤكد أن الضمانات الدستورية للانتخابات المقبلة -وكل العمليات الانتخابية- منتهكة؛ بل منعدمة وتفتقد المعايير الدستورية المتعلقة بنزاهة وشفافية الانتخابات ونعلم أن هناك من يجاهد في ظل هذه الظروف.

2- نؤكد حق أي مواطن للترشح دون الاتهام بالخيانة، ونرفض التخوين والاتهامات التي توجه للمرشحين أيا كانت اتجاهاتهم، فهم مواطنون لهم كل الحق في الترشح لمنصب رئيس الجمهورية.

3- نؤكد أن تحرير التوكيلات حرية مكفولة للمواطنين، ومن حق كل مواطن تحرير التوكيل لمن يراه مناسبًا للترشح، وسيظل موقفنا من كل المرشحين ثابتا حتى يتم إعلان القائمة النهائية.

4- الحركة مستمرة في معارضة سياسات النظام الحالي، التي تم تأسيس الحركة لمواجهتها.

3- نحن سنقدم مطالب للرئيس القادم بخصوص الضمانات العالمية الموجودة بالقانون والدستور -المنتهكين- لاحترامها وعدم خرقها.

وتضم الحركة المدنية الديمقراطية عددا من الشخصيات الموقعة على بيان الحركة المدنية الديمقراطية وصل إلى 150 شخصية سياسية وعامة -والتي منها جنينة وحسني-، بينهم المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، ووزير التضامن الاجتماعي الأسبق الدكتور أحمد البرعي، ونائب رئيس حزب المصري الديمقراطي إيهاب الخراط، وعضو المجلس القومي لحقوق الإنسان جورج إسحق، والفنان عبد العزيز مخيون، وعضو الحملة الرئاسية السابق للرئيس المصري الحالي عبد الفتاح ، والدكتور عبد الجليل مصطفى، وداوود عبد السيد المخرج السينمائي، ووزير القوى العاملة السابق كمال أبو عيطة، والنائب البرلماني السابق محمد أنور السادات، والرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات هشام جنينة، وأستاذ العلوم السياسية، ونقيب الصحفيين السابق يحيى قلاش.

 

 

شكرا لمتابعتكم "مصر / الحركة المدنية: نرفض تخوين المرشحين للانتخابات الرئاسية" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "التحرير الإخبـاري" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (التحرير الإخبـاري) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : التحرير الإخبـاري