مصر / أنور عشقي: على القيادة المصرية حماية اتفاقية تيران وصنافير
مصر / أنور عشقي: على القيادة المصرية حماية اتفاقية تيران وصنافير

صحيفة راصد الإخبارية / / قال أنور ماجد عشقي، عضو مجلس الشورى السعودي السابق ورئيس مركز الشرق للدراسات، إن قضية جزيرتي «تيران وصنافير» لم تتعقد بين المملكة ومصر، ولكنها معقدة بين الحكومة المصرية وجهات قضائية.

أضاف عشقي في مداخلة هاتفية مع «الحياة اليوم»، عبر فضائية «الحياة»، تعليقًا على حكم المحكمة الإدارية العليا الذي اعتبر الجزيرتين مصريتين؛ أن «السعودية وقعت اتفاقية تعيين الحدود مع الحكومة المصرية، وأعتقد أن الأزمة تصفية حسابات داخلية في مصر».

تابع: «الأزمة ليست سياسية بين البلدين، طالما أن القضية السياسية المصرية تقف وتحمي الاتفاق الذي وقعت عليه، وعلى القيادة السياسية أن تُدافع عن الاتفاقية التي وقعت عليها».

استكمل: «كما هو معروف دوليًا تُقدم كل دولة قبل الاتفاق الأدلة الخاصة بأحقيتها، وعلى ذلك تم توقيع الاتفاقية»، لافتًا إلى أن أزمة «تيران وصنافير» لا تزيد من التوتر بين المملكة ومصر، مشددًا على أن المشكلة القائمة بين البلدين عبارة عن اختلاف في وجهات النظر، تنحصر في قضيتي سوريا واليمن.

استطرد: «القضية ليست قضية جزيرتين، القضية قضية حدود دولية مائية، وبعد ترسيم المملكة أصبحت الجزيرتين في داخل الأراضي السعودية».

وفي حكم نهائي، قضت المحكمة الإدارية العليا، اليوم الإثنين، برفض طعن هيئة قضايا الدولة «ممثلة الحكومة»، لبطلان حكم محكمة القضاء الإداري «أول درجة»، الصادر في شهر يونيو الماضي، الذي قضى ببطلان اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، التي تمَّ بمقتضاها إعلان تبعية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة.

وكانت هيئة المفوضين بالمحكمة الإدارية العليا، أوصت برفض إعلان تبعية الجزيرتين الواقعتين بالبحر الأحمر للسعودية، وذكرت أنها رفضت حيثيات طعنين مقدمين من الجهات الرسمية، بينهما رئاسة الجمهورية، على حكم صادر في يونيو الماضي يقر بـ«مصرية الجزيرتين»، وأوضحت أن هيئة قضايا الدولة لم تقدم أي أسانيد جديدة أو أدلة توحى للمحكمة بوقف تنفيذ الحكم الصادر.

وشهدت البلاد يومي 15، 25 أبريل الماضي، مظاهرات عُرفت باسم «جمعة الأرض»؛ احتجاجًا على قرار الحكومة المصرية في الشهر ذاته بأحقية السعودية في الجزيرتين بموجب اتفاقية لإعادة ترسيم الحدود. 

حضرت الحكومة على الانتقادات التي وجهت لها بعد توقيع الاتفاقية، بأن الجزيرتين تتبعان السعودية وخضعتا للإدارة المصرية عام 1967، بعد اتفاق ثنائي بين القاهرة والرياض بغرض حمايتهما لضعف القوات البحرية السعودية آنذاك، وكذلك لتستخدمهما مصر في حربها ضد إسرائيل.

وجاء توقيع هذه الاتفاقية أَثناء زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى القاهرة، قبل أشهر.

شكرا لمتابعتكم "مصر / أنور عشقي: على القيادة المصرية حماية اتفاقية تيران وصنافير" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "التحرير الإخبـاري" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (التحرير الإخبـاري) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : التحرير الإخبـاري