مصر / تعديل وزاري ومواجهة الإنجاب وفضل 25 يناير.. نص الجزء الثاني لحوار السيسي مع رؤساء تحرير الصحف القومية
مصر / تعديل وزاري ومواجهة الإنجاب وفضل 25 يناير.. نص الجزء الثاني لحوار السيسي مع رؤساء تحرير الصحف القومية

صحيفة راصد الإخبارية / / - لا يوجد عندى «عش دبابير» فى مواجهة الفساد.. ولا أحد على رأسه ريشة
- أتقبل الانتقاد.. وأضيق بفقدان المهنية والموضوعية ونشر الإحباط
- شريف إسماعيل يحظى بثقتى.. والتعديل الوزارى قريبًا
- ملف المحبوسين يسير بشكل جيد.. وكل قائمة سندرسها للإفراج عن الشباب
- سننتصر فى حربنا على .. وأهم مكاسب ثورة يناير أن الرئيس لا يستطيع البقاء يوماً بعد مدته
- أدعو المواطنين لتنظيم الإنجاب.. والزيادة السكانية تهدد التنمية
- هدفنا وحدة ليبيا.. وموقفنا من سوريا لم يتغير
- اتفاق «سد النهضة» دولى.. والمكتب الاستشارى مستمر فى عمله وفق الجدول الزمنى

 
فى الجزء الثانى من حوار الرئيس عبدالفتاح السيسى مع رؤساء تحرير الصحف القومية، اليوم الإثنين، أكد وجود تعديل وزارى قريب لتصويب الأخطاء وتجاوز ما يمكن أن يطرأ من عقبات.

وقال الرئيس، إن عقارب الساعة لا تعود إلى الوراء، مشيرًا إلى أن ثورة يناير لها تحديات ومكاسب أقلها عدم استطاعة الرئيس البقاء يوما في المنصب بعد انتهاء مدته... فإلى الجزء الثانى من الحوار..

- سيادة الرئيس: هذه هى المرة الثالثة التى تزور فيها الكاتدرائية المرقسية فى عيد الميلاد المجيد.. هل توقعت هذا الاستقبال الحار؟!.. وما دلالة الانتهاء من ترميم الكنيسة أَثناء 15 يوماً وإكمال ترميم الكنائس التى أحرقها الإرهابيون أثناء ثورة يونيو، وكيف فكرت فى مشروع إنشاء المسجد والكنيسة بالعاصمة الإدارية؟
الرئيس: ذهابى للكاتدرائية للتهنئة، وكلامى مع المصلين، هو تصويب لخطاب سائد، ولا تتصور التأثيرات غير المحدودة على المصريين وغير المصريين. أما الانتهاء من ترميم الكنائس -التى أحرقت- فى ميعادها، فهو أقل شىء يمكن تقديمه بعد الضرر الذى حدث، وكان لابد من اكتمال الترميم فى الموعد.. أيضاً الكنيسة البطرسية كان لابد -قبل الاحتفال بعيد الميلاد- أن يتم إعادتها لحالها.

فى اليوم التالى لجريمة التفجير تم القبض على الجناة وإحالتهم للمحاكمة، أما أخذ الثأر فهو بالبناء والتعمير، وعودة الناس للصلاة فى الكنيسة فى العيد، مع كل الألم والأسى على الضحايا. أما عن استقبال الناس فى الكاتدرائية، فهناك كثيرون يتحدثون باسم غيرهم، ويجب ألا يتكلم أحد باسم جموع الناس. فالناس تعرف كل شىء وتقدر تميز بين الطيب والخبيث، وهذا ينطبق على كل المصريين سواء الذين يعيشون فى مصر أو خارجها.

- سيادة الرئيس.. طالبتم أكثر من مرة بتجديد الخطاب الديني، هل تشعر بالرضا عما تم فى هذه القضية؟
الرئيس: دائما أكون متعشما لما هو أكثر، وأملى أن أصل للحد الأقصى، لكننا حركنا مياها راكدة، لم يكن أحد يقترب منها.. والمهم كيف يتعامل رجال الدين والرأى العام كله مع هذه القضية.. والحقيقة هناك تغير حقيقى فى قلوب وعقول الناس، فالناس لا تأخذ الأمور على إطلاقها، وأصبح هناك تدبر لفهم الدين أكثر من الأول.. لذا أقول إنه سيخرج من مصر نور حقيقى للمواطنة واحترام عقائد الآخرين وعدم الاساءة للديانات الأخري.. وذهاب رئيس الدولة لتهنئة أهله فى احتفالهم له تأثير كبير فى هذا الاتجاه.. مؤسسات الدولة الدينية تعمل فى قضية الخطاب الدينى.. ومن يريد أن يعرف يذهب إلى شيخ الأزهر ويسأل، ويسمع من المؤسسات الدينية، وينقل ذلك للناس.

- سيادة الرئيس.. كيف تسير الحرب ضد الإرهاب؟.. تابعنا توجيهاتكم فى أكثر من اجتماع أمنى عسكرى لمحاصرة الإرهاب وتصفية بؤره.. هل هناك تغيير منتظر فى أسلوب المواجهة لسرعة تصفية هذه البؤر؟
الرئيس: الحرب على الإرهاب فى مصر أو فى المنطقة هى حرب ضروس لا تقل عن الحروب التقليدية بل أشد. فالحرب النظامية لها وسائل محددة، لكن الإرهاب غير معروف مكانه ولا توقيته ووسائله غير محددة.

وفى هذه الحرب ضد الإرهاب التى يزيد عمرها على 3 أعوام ونصف السنة، لم يشعر بها الشعب، على غير ما كان أثناء حرب الاستنزاف، حين توقفت التنمية وكانت كل الموارد مكرسة للحرب.. أما فى حربنا هذه فلم يحدث شىء من هذا، حتى بالنسبة للحشد الإعلامى الذى يصاحب الحروب. فيكفى أن المصريين يدفعون ثمن الحرب من دماء أبنائهم، ولو كنا جعلناهم يعيشون حالة الحرب وما يحدث فى سيناء كل يوم، لتأثرت المعنويات، خاصة أن التغطية الإعلامية تتابع الحروب لحظيا.. أما عن نجاحنا فى الحرب على الإرهاب فنحن ناجحون مفيش كلام.. وارجعوا إلى ما يكتبه العالم فى هذا الشأن.

وبالنسبة للمواجهة من جانبنا فهى متطورة وتتغير بتغير أساليب جماعات الإرهاب، لكن حجم ما هو موجود الآن، لا يقارن بما كان موجوداً منذ عامين ونصف، كانت الأعداد بالآلاف من المسلحين، وكانت لديهم بنية أساسية من مخازن سلاح وذخيرة وملاجئ وأشياء كثيرة لا يعرفها أحد، وقمنا بتدميرها، وحرصنا ألا نثير فزع المصريين أكثر مما يجب، ويكفى الثمن وهو الدماء، ففى أثناء حرب الاستنزاف، لم يكن أحد ينكر حجم الخسائر ولم يكن يسمع أحد بالجنازات.. وإننى أسأل هل ياترى يذهب المواطنون إلى المصابين فى المستشفيات مثلما كان يحدث أثناء حرب 1973.. اننى واحد من الناس أذهب وأسرتى للمصابين دون إعلان، وهناك كثيرون يفعلون ذلك.. لكن هل نقوم بهذا الدور كما يجب لنشعرهم بأننا معهم، ونشعر أسرهم باهتمامنا بابنهم البطل المصاب؟!.. هل طرح أحد من الإعلاميين مبادرة للتواصل مع المصابين فى المستشفيات أو بعد خروجهم منها؟!

- سيادة الرئيس.. تابعنا تدشينكم للأسطول الجنوبى ورفع علم مصر على الحاملة «جمال عبدالناصر»، وشاهدنا وصول أسلحة حديثة للقوات المسلحة فى الفترة الأخيرة.. لماذا الأسطول الجنوبى، وماذا عن تحديث تسليح الجيش المصرى؟
الرئيس: الأمن القومى العربى فى حالة انكشاف أدى إلى فراغ كبير، أغرى منظمات متطرفة بالسعى لملء الفراغ، هى وقوى إقليمية فى المنطقة لذا كان لا بد أن تتلاءم جهودنا وتتوازى مع هذا التحدى لملء الفراغ وتحقيق توازن القوى.

والأسطول الجنوبى معنى بالبحر الأحمر بدءًا من باب المندب حتى شمال بورسعيد، ولابد أن يكون تحت سيطرتنا.. وبالتالى تغيرت الفكرة العملياتية أو استخدام القوات لتأمين البحر.. وأقول: اطمئنوا على قواتنا المسلحة.. وتجهيزنا لجيش هدفه تأمين أراضينا وحماية الأمن القومى العربي.. وأبدا ليس موجها ضد أحد، فنحن لدينا ثوابت قوامها أننا لا نهدد أحدا، وليست لدينا تطلعات ولا ننجرف إلى مغامرات.

- سيادة الرئيس.. قضية الفساد، تحظى باهتمام غير مسبوق يلحظه الرأى العام، خاصة فى القضايا الأخيرة.. البعض يظن أن على رأسه ريشه.. هل يقلقك الفساد؟
الرئيس: لا يقلقنى الفساد.. لكن بالتجربة الناس تنزعج عندما تجد فسادا لأنها جُبِلَتْ على الخير، وهناك من ينزعج عندما يتم مساءلته وينهار لأنه يعتبر نفسه فوق المساءلة. ولدينا تصميم على مواجهة الفساد، ولا يوجد عندى شىء اسمه «عش دبابير» لا أضع يدى فيه، وأى واحد فاسد «سنمسكه ونحاكمه».. لا أحد على رأسه ريشة.. ونحن لا نتستر على فساد أحد مهما كان مركزه، ونتخذ الإجراءات القانونية، لكننا نعمل على ايجاد سياق إصلاحى ينجينا من عمل فردى يؤدى إلى تجاوز مثلما حللنا مشكلة الفساد فى الدواء والمستلزمات الطبية بفكرة، ومثلما فعلنا فى الخروج بمشروع الألف مصنع من المنظومة البيروقراطية للتغلب على التجاوزات ومن ثم الفساد..

إننا متجهون للحد من الفساد إلى النسب المعقولة عالميا.. وكنا نعمل فى هذا الشأن بأجهزة الرقابة وأجهزة أخري، يُضم إليها أيضا الجهاز المركزى للمحاسبات وأنا قابلت الجهاز الأسبوع الماضي. والمولى سبحانه وتعالى يقول: «إن الله لا يصلح عمل المفسدين».


- سيادة الرئيس.. نحتفل هذا الشهر بمرور 6 أعوام على قيام ثورة 25 يناير، كيف ترى هذه الثورة وقد تابعت دقائقها؟
الرئيس: الثورة مثلما كانت لها مكاسب كانت لها تحديات.. ولا بد أن نقبل الاثنين معا.. لقد حصلنا كشعب على مكاسب ونستفيد بها، أقلها، إن الرئيس لا يستطيع أن يجلس فى منصبه يوما بعد المدة التى قررها له الدستور.. وهذا تطور كبير فى حياتنا السياسية.. كما أن البرلمان يختاره الشعب بحرية دون تدخل من أحد. المشكلة أننا نريد أن نأخذ من كل شىء حده الأقصى سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، ونظلم بذلك الدولة والتجربة.

- سيادة الرئيس.. قلتم من قبل إن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء، لكن نلاحظ أن بعض الوجوه التى ثار عليها الشعب عندما خرج يرفض الاستبداد والتوريث تعود لتطل من جديد.. كيف ترى ذلك؟
الرئيس: قلت وأقول: عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء. إذا كنت أنا لا أستطيع أن استمر يوما فى الرئاسة بعد الفترة التى ينص عليها الدستور.. إن وعى الناس وفهمهم أكبر من أى تصور، ومن يظن أنه يستطيع أن يسيطر على إرادتهم لا يعرف المصريين.. نحن دولة قانون ومؤسسات ويجب ألا نكون حساسين، فلا أحد يحجر على إرادة الناس وكأننا أوصياء عليهم ونخشى أن يخطفهم أو يأخذ منهم أحد الحكم.. لا يجب خلق فزاعة لأنفسنا من لا شئ.

- سيادة الرئيس.. هناك من يقول إن صدر الدولة قد ضاق بالإعلام.. هل هذا صحيح؟
الرئيس: نعم.. يضيق بالإعلام الذى ليس إعلاماً والذى يبتعد عن المهنية والموضوعية وينشر الإحباط.. أنا مستعد أن أتقبل الانتقاد إذا كان موضوعيا وعلى مستوى الحدث لأننى أريد أن أستفيد من الرأى الآخر. فى كل الأحوال لا ألجأ لإجراءات استثنائية أو عقابية.. فقط نطالب بالتنوير وبناء الوعى.. ونقول خلوا بالكم.. من أجل بلدكم.

- سيادة الرئيس.. المؤتمر الوطنى للشباب حقق نجاحًا كبيراً، وكان من نتائجه تشكيل لجنة العفو عن المحبوسين.. ماذا تم فى هذا الملف؟
الرئيس: المؤتمر الشهرى الثانى للشباب سيعقد فى الأسبوع الأخير من الشهر الحالي.. أما ملف المحبوسين فهو يسير بشكل جيد، وتقوم اللجنة بعملها، وسوف ترسل إلينا القائمة الثانية بأسماء الشباب للإفراج عنهم اليوم، وكل ما يأتى ستتم دراسته ونفحصه جيدا للتصديق عليه وإصداره.

- سيادة الرئيس.. تشجيع سيادتك للرياضات الفردية والجماعية واضح، وتحرص من فترة لأخرى على توعية الشباب بأهمية ممارسة الرياضة، ماذا أعدت الدولة للرياضيين؟
الرئيس: اهتمامنا بدأ بمراكز الشباب، وقمنا برفع كفاءة ما بين 2800 إلى 2900 مركز شباب تكلفت مالا يقل عن 2 مليار جنيه، ونحن نشجع دور وزارة الشباب لصالح شبابنا ودعم الرياضة.. وهناك برنامج لانتقاء العناصر المؤهلة فى الألعاب الفردية والجماعية من أجل تحقيق بطولات فى وقت قصير.. ونلجأ إلى آلية انتقاء لهم بعيداً عن المجاملة والمحسوبية.

- سيادة الرئيس.. ملف التعليم عنصر أساسى فى بناء الإنسان المصري، وقد أشرتم كثيراً إلى اعتبار التعليم مشروعاً قومياً، ودعوتم إلى عقد مؤتمر قومى للتعليم.. ماذا تم فى هذا الموضوع؟
الرئيس: التعليم يحتاج أعوام طويلة من أجل تحقيق النهضة التى نرغبها فى العملية التعليمية من حيث المعلم والبنية البشرية العلمية والمناهج والمنشآت وغيرها، ونحن نعمل الآن للإعداد للمؤتمر القومى للتعليم.

- سيادة الرئيس.. الزيادة السكانية، واحدة من أهم المخاطر على التنمية، وقد أشرتم لهذا أكثر من مرة.. ألا ترى سيادتكم أن هذه القضية تحتاج إلى حزمة إجراءات وحملة توعية؟
الرئيس: أدعو المصريين للسيطرة على الإنجاب، للحد من النمو السكانى، الذى يشكل عبئاً كبيراً جداً، ولو لم تتم السيطرة عليه لن يشعر الناس بثمار التنمية، وهناك جهود يبذلها المجلس القومى للسكان ومراكز الريف، لكن لابد من وجود مناخ مهيأ وأن يكون السياق مساعداً، لاختيار توقيت الحملات، وإلا سنهدر الموارد دون تحقيق الهدف.

- سيادة الرئيس: أعلنتم عن برنامج رئاسى جديد لتأهيل الكوادر على الوظائف القيادية العليا.. متى يعلن عن البرنامج؟
الرئيس: انتهينا بالفعل من وضع الترتيبات، وسيتم الإعلان عن البرنامج فى فبراير، وسيلتحق به 200 من كل جهات الدولة، لمدة 9 شهور، لتأهيلهم على مناصب الوزراء والمحافظين.

- سيادة الرئيس: كيف تقيم أداء الحكومة؟
الرئيس: الناس تقيم الحكومة وفقاً للظروف والأسعار، وهذا أمر غير منصف، وأنا لا أقول هذا من أجل ايجاد مبرر وانما لعظم المسئولية وصعوبة المهمة فى الظروف الراهنة.. وما يحتاج إلى تصويب سنصوبه ونحسن الأداء.. وهناك من يقول سنحسن أداءنا، ومن يقول هذا أقصى ما عندنا وليست لدينا مشكلة أن يأتى غيره ويحسن الأداء وأنا أقدر من غيرى بحكم الاحتكاك اليومى على التقييم.. صحيح أن النتائج على الأرض توضع فى الاعتبار، ليس بعلو الصوت، وانما بإدارة العمل وانتظامه ومتابعته.

- هل ما زال المهندس شريف إسماعيل يتمتع بثقتك؟
الرئيس: بالقطع.. يتمتع بثقتي، وهذه الثقة نابعة من العمل ومن الأداء والمتابعة والتقدير للمهمة وأمانة المسئولية.

- سيادة الرئيس.. نفهم من كلامك أنه ليس هناك تغيير للحكومة.. إذن هل هناك تعديل وزارى قريب؟
الرئيس: نعم هناك تعديل.. وقريبا جداً.

- سيادة الرئيس.. ما آلية صنع القرار داخل رئاسة الجمهورية.. بعبارة أخرى كيف تتخذ قرارك؟
الرئيس: داخل الرئاسة مجالس استشارية تعمل فى صمت دون جلبة وبعيدا عن الأضواء وتقدم لى تقاريرها وتوصياتها، وقريبا سينضم إليها مجلس جديد للشئون السياسية الداخلية والخارجية.. هناك أيضا أجهزة الدولة كالخارجية والدفاع والمخابرات والداخلية وهى مؤسسات عريقة وقوية.. كذلك لدى مستشارون فى مختلف التخصصات كالأمن القومى ومكافحة الإرهاب، والشئون القانونية والمتابعة ومكافحة الفساد، والشئون العسكرية.

- سيادة الرئيس.. نأتى إلى علاقات مصر الدولية والوضع الإقليمي؟.. هناك رئيس أمريكى جديد سيتولى منصبه يوم الجمعة القادم.. ما هى توقعاتك للعلاقات المصرية الأمريكية فى ظل الإدارة الجديدة، وكذلك التعاون فى مجال مكافحة الإرهاب ودفع عملية السلام؟
الرئيس: سيكون هناك تفاهم أكبر واستعداد للتعاون وتنسيق أعمق، وهناك بعض الملفات تحتاج إلى مزيد من التفاهم والتعاون مثل القضية الفلسطينية، ومطلوب أن نوضح للإدارة الأمريكية وجهة نظرنا فيها. وبالنسبة لمكافحة الإرهاب، هناك إشارات إيجابية للتعاون من أَثناء تبادل الخبرات والمعلومات وإمدادنا بمعدات، كما توجد إشارات مهمة وتقدير لدور مصر فى المنطقة.. والفترة المقبلة ستشهد تنسيقاً أكبر مع الولايات المتحدة.

- سيادة الرئيس.. هل كنت تتوقع فوز ترامب بالرئاسة؟
الرئيس: كنت أتوقع أن يفوز، وكان تقديرى للموقف مبنيا على أنه لمس بصراحته وصدقه عقل وقلب المواطن الأمريكي.

- سيادة الرئيس.. نلمس تطوراً كبيراً فى العلاقات المصرية الروسية، لكن الرأى العام يشعر بالاستغراب من الموقف الروسى تجاه مسألة استئناف الرحلات الجوية، خاصة عندما يقارنه بموقف آخر مشابه مع دول أخرى.. كف ترى ذلك؟
الرئيس: ليس الاستغراب، إنما العتب، وهذا ناجم عن الشخصية المصرية بما لها من «عشم» فى تصرفات الآخرين.. وثقافات الدول تختلف، ولا تستطيع أن تطلب من دولة كبرى بعدما تسقط لها طائرة بها عدد كبير من الركاب، ألا تجعل عودة الطائرات محل مراجعة، لكن الأمور تسير بشكل جيد فى هذا الموضوع.. وهناك علاقات قوية تربطنا بروسيا، وهناك تفاهم وتشاور وتقدير متبادل مع الرئيس بوتين.

- سيادة الرئيس.. ماذا عن الاتفاق النهائى بين مصر وروسيا لإنشاء المحطة النووية بالضبعة؟
الرئيس: الإعلان عن هذا الاتفاق وشيك، وانتهت الإجراءات الفنية والعقود، وما قدمه الجانب الروسى لنا لم يقدمه لدولة أخرى.

- سيادة الرئيس.. منذ يومين أجريت اتصالاً مع المستشارة الألمانية ميركل بشأن قضية الإرهاب والتعاون الثنائى بين البلدين.. كيف تسير العلاقات المصرية الأوروبية.. ومتى تقوم ميركل بزيارتها إلى مصر؟
الرئيس: علاقاتنا مع أوروبا أخذت دفعة قوية أَثناء العامين الماضيين، سواء مع ألمانيا أو فرنسا أو إيطاليا أو أسبانيا، أو البرتغال وكذلك اليونان وقبرص اللتان يجمعنا معهما إطار للتعاون الثلاثى.. والتشاور مستمر مع قادة الدول الأوروبية سواء فى مجال مكافحة الإرهاب أو الهجرة غير الشرعية أو تعزيز التعاون الاقتصادى والتجاري، وهناك قناعة أوروبية حقيقية بأهمية التعاون مع مصر والتنسيق معها خاصة فى مجال مكافحة الإرهاب. ومن المقرر أن تقوم المستشارة الألمانية بزيارة مصر فى الربع الأول من هذا العام.

- سيادة الرئيس.. التقيتم نهاية الأسبوع الماضى فايز السراج رئيس المجلس الرئاسى الليبى.. كيف تسير الجهود المصرية لإنهاء الأزمة الليبية؟
الرئيس: جهدنا مستمر وهدفنا مازال هو وحدة ليبيا وتحقيق إرادة الشعب الليبي، ونرى المسار هو دعم الجيش الوطنى من أجل مكافحة الإرهاب وحماية الشعب واحترام الشرعية واتفاق الصخيرات. ودورنا إيجابى فى محاولة إيجاد توافق بين الفرقاء حتى تعود ليبيا كما كانت.

- ماذا عن تطورات الأزمة السورية.. وهل ستشارك مصر فى مؤتمر «أستانة» الخاص بهذه الأزمة؟
الرئيس: موقفنا واضح ولم يتغير من سوريا، ولو سيساهم وجودنا فى مؤتمر «أستانة» فى حلحلة الموضوع، سنشارك فيه للخروج من المعاناة الرهيبة التى يعيشها الشعب السورى.

- سيادة الرئيس.. الرأى العام العربى يستشعر أن الأجواء غير مواتية بين مصر والسعودية.. كيف تسير العلاقات، وهل هناك اتصالات تمت فى هذا الشأن؟
الرئيس: نحن حريصون على العلاقات مع أشقائنا، ونقول إن أمننا مرتبط بتماسكنا وبوحدتنا ومرتبط بتفاهمنا مع بعضنا البعض.. وأقول: هذا هو وقت التماسك.

- سيادة الرئيس.. سمعنا تصريحات إثيوبية رسمية تتهم مصر بالضلوع فى تشجيع المعارضة، وقد رددتم عليها بأننا لا نتدخل فى شئون الآخرين ولا نتآمر.. كيف تسير العلاقات مع إثيوبيا، وما انعكاس هذا على اتفاق سد النهضة؟
الرئيس: عندما تكون هناك ظروف داخلية نحتاج لأن نؤكد لهم أنه ما دمنا وضعنا أيدينا فى أيديكم، فإننا حريصون على العلاقة ومسارها وأهدافها ولن نضحى بها، وأقول للمرة المليون: ليس من سياستنا التدخل فى الشأن الداخلى لأى دولة أو تأليب الرأى العام الداخلى ضد قيادته. أما موضوع اتفاقية سد النهضة، فهو اتفاق دولى، والمكتب الاستشارى مستمر فى عمله وفقا للجدول الزمنى.

- سيادة الرئيس.. يبدو أن هناك نظاما إقليميا جديدا يتشكل بعد حل الأزمتين السورية والليبية، وبروز أدوار لقوى إقليمية كتركيا وإيران.. أين موقع مصر فى هذا النظام الجديد؟
الرئيس: موقع مصر فى النظام الدولى والإقليمى مرتبط بشعبها.. وبالمعادلة فإن قوة مصر تزداد يوماً بعد يوم، والقدرة العسكرية لمصر فوق تصوركم.. ومصر لها دور فى النظام الإقليمى يتناسب مع موقعها ومكانتها.

- أخيرًا.. سيادة الرئيس.. ما أولوياتك فى العام ونصف العام المتبقية من مدة الرئاسة؟
الرئيس: أولوياتى هى مصر وشعبها.. هذا هو التحدى سواء فى النهوض بالتعليم أو الصحة أو تعميق الوعى أو تعزيز الأمن أو الارتقاء بالاقتصاد ومعيشة المواطنين.

- سمعناك فى نهاية كلمتك أمام المصلين بالكاتدرائية المصرية تقول: «اللهم اغننا بفضلك عمن سواك».. هل هذا الدعاء هو رسالة للشعب أم لغيره؟
الرئيس: هى رسالة لأنفسنا، ونبتهل إلى الله الغنى أن يرزقنا من فضله والرزق ليس فقط أموالاً، فالفكرة رزق والإرادة رزق.

- سيادة الرئيس.. ماذا تقول للشعب فى نهاية حوار العام الجديد؟
الرئيس: أقول إن الثأر من القتل والتخريب، يؤخذ بالبناء والتعمير والنجاح.. وأمامنا مثال كل من ألمانيا واليابان.. أقول إن من يرفع فى وجهنا السلاح سنواجهه بالسلاح، لكن النجاح الحقيقى والانتصار الحقيقى هو بالحفاظ على سلامة نسيج المجتمع، وبناء البيت وتعميره. أقول للمصريين: بكره تشوفوا، فلابد أن يأتينا الخير كله، وكل الأمل فى الله أن يعيننا ويجزى الشعب على صبره. 

شكرا لمتابعتكم "مصر / تعديل وزاري ومواجهة الإنجاب وفضل 25 يناير.. نص الجزء الثاني لحوار السيسي مع رؤساء تحرير الصحف القومية" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "التحرير الإخبـاري" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (التحرير الإخبـاري) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : التحرير الإخبـاري