مصر / صور| التحرير تخترق مستشفى الأمراض العقلية.. وترصد معاناة المرضى
مصر / صور| التحرير تخترق مستشفى الأمراض العقلية.. وترصد معاناة المرضى

صحيفة راصد الإخبارية / / تحقيق: سمر فتحى:

مستشفى المجانين.. وليس مستشفى الأمراض العقلية.. هكذا يتعامل القائمون عليها مع المرضى دون أدنى رحمة أو مسئولية.. مكان مكشوف تتوسطه حديقة كبيرة حولها مبان كثيرة.. لا تعرف عنها شيئًا طالما كنت خارج أسوارها، ودائمًا ممنوع الاقتراب أو التصوير.

كاميرا التحرير اخترقت مستشفى الأمراض العقلية، وعبرت أسواره لتكشف ما يحدث به من كوارث.. لكن الأمر بالداخل مختلف.. ورصدت الحياة داخل ذلك المستشفى..

Capture

فى البداية تجولنا داخل المستشفى دون الكشف عن هويتنا، ولم يعرف أحد إن كنا مرضى أم عمالًا به.. وجدناه مثل أى مكان للصحة النفسية المتعارف عليها فى الشكل العام الخارجى.. لكن كل هذا من الخارج فقط، أما من الداخل فـ«كوارث».

قطط وفئران
داخل مطبخ المستشفى والمبنى الخاص بإعداد الطعام للمرضى، رصدنا كل ما هو مخالف وغير لائق بالمنظومة الصحية... مشهد مقزز داخل المطبخ: بقايا طعام، حشرات وفئران فى كل ركن بالمكان.. القطط تأخذ دواليب حفظ الأطعمة مأوى لتدفئتهم..

10

عمال الطبخ لا يعرفون شيئا عن النظافة، الأرضية متسخة، والأوانى سيئة، يطهون الطعام دون توافر أى نوع من النظافة.. حشرات داخل الأطعمة.. برانيت غير صحية يحمل بها الطعام.. أطعمة ساخنة تعبأ فى علب من البلاستيك والكثير من التجاوزات..  يتعاملون مع بطون المرضى وكأنها مغيبة مثل عقول بعضهم. إضافة إلى أن الأجهزة الخاصة بطهى الطعام غير آمنة وغير مطابقة للمواصفات الصحية.

1

أخطر عنبر رجالى 
وفى عنابر المرضى «عنبر 40 إلزامى» أخطر عنبر رجالى فى القسم المطور بالمستشفى نجد ممرًا طويلًا أسفل الدور الأرضى، له غرف كثيرة، جميعها مفتوحة دون باب، تسيطر عليه البرودة التى تظهر أعراضها على المرضى.. ولكن هذا القسم يحكمه باب واحد فقط حديد.. وتطاردك رائحة الحمامات، التى أيضًا دون باب، وتسيطر هذه الرائحة الكريهة على هذا المكان المدفون. 

2

بطنى وجعانى 
قال لنا علاء، أحد المرضى، «أنا محروم من الزيارات، وأهلى مش بيسألوا عليا ورمونى هنا وسط المجانين والحشرات، واشتكيت لحقوق المرضى أكثر من مرة.. نفسى آكل وجبة يكون طعمها حلو إحنا بناكل الأكل نص مسلوق على طول بطنى وجعانى وبيضربونى وبياخدوا منى السجاير».

7

ويقول حمص، كما يطلق عليه، «لو جابولى أى حاجة هاكلها الأرز ما يتاكلش والجوع كافر.. أنا خايف أتكلم ليضربونى أو يسلطوا عليا حد من المجانين».
 
كرهت الأطعمة كلها
وتوجهنا إلى قسم الإدمان النسائى، وتحدثنا مع المرضى.. تقول مريم «جئت المستشفى منذ 8 أشهر لعلاجى من الإدمان، لكنى أصبحت أكره الطعام، وأكره شعورى بالجوع دائمًا، أرفض وجبة المستشفى، وأطلب من أهلى جلب طعام لى من الخارج، لأن الأكل هنا سىء للغاية، وغير آمن». 

بفلوسنا بناكل
وتضيف عفاف، «على الرغم من نظافة القسم إلا أننا نستقبل وجبات غير آدمية، طعم الأكل سيئ وبنلاقى فيه حشرات وإحنا بناكله».. لدينا من يساعدنا فى تناول طعام جيد طالما معانا فلوس وفاهمين ونستوعب ما يحدث حولنا ونعرف ماذا نأكل.. لكن هناك أقسام أخرى للمرضى المغيبين عقليا يأكلو أى شىء" حتى لما بيتعبو مش فاهمين تعبوا ليه"، والممرضات تساعدنا فى إحضار الطعام الذى نشتهيه. 

3

وقالت «م. إ»، إحدى أعضاء التمريض بالمستشفى، «إحنا كممرضات بنقرف من الأكل واستحالة لو هموت من الجوع آكل من المستشفى، وتحدثنا كثيرًا ولم تستجب الإدارة».

شكرا لمتابعتكم "مصر / صور| التحرير تخترق مستشفى الأمراض العقلية.. وترصد معاناة المرضى" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "التحرير الإخبـاري" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (التحرير الإخبـاري) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : التحرير الإخبـاري