مصر / دبلومسي إسرائيلي سابق: أشعرت بالأمان في القاهرة
مصر / دبلومسي إسرائيلي سابق: أشعرت بالأمان في القاهرة

صحيفة راصد الإخبارية / / "الخطر جزء من حياة السفراء اليومية في مصر" .. هكذا عقب يتسحاق لفانون سفير تل أبيب الأسبق بالقاهرة في مقابلة مع إذاعة الحيش الإسرائيلي، على سحب السفير الحالي ديفيد جوفرين وعمله من القدس لدواع أمنية.

وأضاف " هناك شعور مستمر من الإحساس بالخطر، عندما كنت مؤمنا من قبل المصريين طوال الوقت هذا كان يمنحني شيئا من الأمان لكي أؤدي عملي كدبلوماسي، لكنك دائما تفكر في الخطر إنه جزء من حياتك اليومية".

وبعنوان "العلاقات طيبة لكن الخطر أكبر" قالت القناة الثانية العبرية إن "هناك عدد من التساؤلات التي تدور حول سحب السفير الإسرائيلي من القاهرة لدواع أمنية".

وأضافت"صحيح أنه ليس شئ لطيف أن نرى سفارة إسرائيل مغلقة بمصر إلا أن ضباط الامن التابعين لوزارة الخارجية الإسرائيلية توصلوا إلى استنتاج ألا وهو أن السغير معرض لخطر كبير، السفير ديفيد جوفرين وطاقمه الصغير يعملون منذ أسابيع من القدس، مجال عملهم كان مقيدا ومحددا والملفات الجدية مع القاهرة يديرها رجال وزارة الدفاع الإسرائيلية والجيش الإسرائيلي وكذلك المحامي يتسحاق مولخو كاتم أسرار بنيامين نتنياهو رئيس حكومة تل أبيب".

وقالت: "العلاقات الطيبة مع القاهرة ستستمر ولابد من أن تحدونا الآمال في أنه في مرحلة ما ستنتهي التحذيرات ويمكن للسفير جوفرين زيارة القاهرة كما اعتاد كثير من السفراء السابقين له، منذ انقضاض الجماهير على مقر السفارة في سبتمبر 2011".

وأكملت: "خلفية سحب السفير الإسرائيلي كان تفاقم عمليات في مصر والصعوبة التي تلاقيها أجهزة الأمن المحلية في وقف العمليات التخريبية، لقد قامت داعش منذ شهور بتفجير الكنيسة البطرية ومنذ يوليو الماضي نفذت سلسلة من الع ملية لتنظيم جديد يدعى (حسم) وهو ذراع جماعة المسلمين الذي تمردوا على قيادتهم العتيقة، وهناك أيضا 4 تنظيمات إرهابية أخرى تعمل في مناطق متعددة بالدولة المصرية".

وأكملت: "الأهداف المركزية لهذه العمليات هم ضباط ووزارة الداخلية، لكن يبدو ان هناك مخاوف من أن يتم توجيها أيضا صوب السفارة الإسرائيلية، الضائقة الاقتصادية في مصر عقب تعطيل الدعم مقابل قرض صندوق النقد الدولي البالغ 12 مليار دولار، لا تحقق الاستقرار هناك".

وأردفت "العلاقات مع مصر في تحسن، القاهرة تريد تشجيع السياحة من تل أبيب وحج الأقباط للقدس، ويتحدث المصريون بجدية عن الشراكة في نقل الغاز وعلاوة على ذلك هناك تنسيق وطيد في الحرب ضد (ولاية سيناء) الداعشي، والقاهرة لا تترد في الثناء على السلام مع تل أبيب وإضافة فصل عن هذا الأمر في المنهج الدراسي".

واختتمت: "رغم ذلك فإن المناخ الجماهيري ما زال معاديا لتل أبيب والسفير الإسرائيلي، هو ملزم بالعمل والعيش تحت تأمين مكثف والتخرك في موكب، لا يمكن القول إن جوفرين يستمتع بمنصبه، لقد تطوع لهذه المهمة ونتمنى له أن يحى بإكمالها و إتمامها للنهاية".

شكرا لمتابعتكم "مصر / دبلومسي إسرائيلي سابق: أشعرت بالأمان في القاهرة" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "التحرير الإخبـاري" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (التحرير الإخبـاري) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : التحرير الإخبـاري