اليمن الان / انفراج وشيك في أزمة الرواتب باليمن
اليمن الان / انفراج وشيك في أزمة الرواتب باليمن

صحيفة راصد / يمن برس ,اخر اخبار اليمن اليوم لحظة بلحظة ومن جميع المصادر طيلة ال 24 ساعة.

*يمن برس -العربي الجديد

أكد مسؤول حكومي ل" العربي الجديد" انه تجري ترتيبات لصرف راتب شهر ديسمبر الماضي لموظفي الدولة في العاصمة ومناطق سيطرة الحوثيين عبر أحد المصارف التجارية ، وتوقع أن يتم البدء في صرف الرواتب خلال الاسبوع الجاري او الاسبوع القادم على اقصى تقدير.

وأوضح المسؤول ، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن عدة جهات حكومية في مناطق سيطرة الحوثيين أرسلت بيانات موظفيها الى الحكومة بحسب موازنة 2014 ، وتجري ترتيبات لنقل الأموال من عدن الى صنعاء برا لمسافة طويلة بحوالى 400 كم.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق مع أحد المصارف الخاصة لنقل مبلغ الرواتب من مقر البنك المركزي اليمني في العاصمة المؤقتة عدن ( جنوب) إلى العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين ، وان الحكومة تعهدت بتامين نقل المبلغ الى الحدود بين مناطق سيطرتها ومناطق الحوثيين ، فيما يتولى المصرف تامين نقل الأموال الى صنعاء.

وتمثل المخاوف الأمنية عقبة امام نقل السيولة من عدن إلى صنعاء ومن ثم صرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرة الحوثيين ، ويجري وضع ترتيبات لتامين نقل الاموال بحسب مدراء مصارف بصنعاء تحدثوا ل"العربي الجديد" .

وتعاني المصارف التجارية وشركات الصرافة في صنعاء أزمة سيولة نقدية خانقة ولا يمكنها صرف الرواتب إلا في حال نقل السيولة من عدن .

وكان رئيس الحكومة أحمد بن دغر أكد ، الأحد ، انه سيتم صرف الرواتب للموظفين في العاصمة صنعاء ومناطق سيطرة الحوثيين من خلال مصرف الكريمي وبنك التسليف الزراعي (كاك بنك) .

وتعهدت الحكومة اليمنية بصرف رواتب الموظفين في جميع إنحاء البلاد بعد وصول الدفعة الأولى من المطبوعات النقدية من روسيا الى البنك المركزي بعدن ، لكنها حملت تحالف الحوثيين وصالح مسؤولية تأخر صروف الرواتب بسبب عدم تجاوب المؤسسات العامة الخاضعة لسيطرتهم بإرسال بيانات الموظفين .

ولا تزال المقرات الرئيسة للمؤسسات الحكومية في العاصمة صنعاء رغم نقل البنك المركزي إلى العاصمة المؤقتة عدن جنوب البلاد في منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، كما لا تزال أغلب وظائف وأنظمة البنك المركزي في فرع صنعاء الخاضع لسيطرة الحوثيين

ومن خلال سيطرتهم على وزارتي المالية والخدمة المدنية يحتفظ الحوثيون بالبيانات الخاصة بموظفي الدولة ويرفضون تسليمها للحكومة.

وتبلغ مرتبات موظفي الدولة 75 مليار ريال يمني (ثلاثمائة مليون دولار) شهريا، من بينها 25 مليار ريال (نحو مئة مليون دولار) لمنتسبي الجيش والأمن فقط وفقا للبنك المركزي اليمني.

ودفعت الحكومة مرتبات موظفي القطاع في مناطقها والبالغ عددهم 200 الف موظف في القطاع المدني و200 الف موظف في القطاع العسكري حتى ديسمبر الماضي ، فيما لازال نحو مليون موظف في مناطق الحوثيين بلا رواتب منذ سبتمبر من العام الماضي.


شكرا لمتابعتكم "اليمن الان / انفراج وشيك في أزمة الرواتب باليمن" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "يمن برس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (يمن برس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : يمن برس