اليمن الان / معلومات خطيرة تكشف شبكات تمويل للحراك الجنوبي
اليمن الان / معلومات خطيرة تكشف شبكات تمويل للحراك الجنوبي

صحيفة راصد الإخبارية / اليمن / عدن- أشرف الفلاحي

كشفت مصادر يمنية عن شبكتين تجاريتين تابعة لقيادات في الحراك الجنوبي المدعوم من إيران جرى تأسيسها في مدينة عدن الساحلية لتمويل أنشطة هذا الفصيل في محافظات جنوب وشرق البلاد.

وقالت المصادر الموثوقة، اشترطت عدم نشر أسمائها لـ" صوت الوطن "إن الحراك الجنوبي بدأ باستغلال سلطته التنفيذية في مدن جنوبية، وتسهيل الطريق أمام قيادات موالية له مقيمة في الخارج لإنشاء مشاريع استثمارية لتمويل نشاطه السياسي الداعي لاستعادة دولة الجنوب، الأولى "في مجال الإعلان والتسويق" والثانية "مصنع عائم في ميناء عدن" في خطوة تعزز استدارة هذا الفصيل نحو تعزيز سلطته بالمال.

وأوضحت المصادر اليمنية أن القيادي الحراكي الذي غادر مدينة عدن قبل أشهر، "أبو علي الحضرمي" أسس شركة استحوذت على "امتيازات الإعلانات التجارية" في محافظتي عدن ولحج، بالتنسيق المباشر مع قيادات السلطة في المدينتين.

وبحسب المصادر فإن الحضرمي وهو قيادي مقرب من إيران، قام بإنشاء شبكة "إعلانات تجارية" باتت تهيمن على المساحات الإعلانية في كلا من "عدن ولحج" وبيعها للشركات والمؤسسات التجارية والصناعية الراغبة في تسويق منتجاتها من أَثناء هذه المساحات.

وأشارت المصادر وثيقة الاطلاع إلى أن هذه الشبكة جرى تأسيسها تحت اسم "بانافع للعود" وهو تاجر ينحدر من محافظة شبوة (شرقي اليمن )، وباتت حاليا تحتكر كل المساحات واللوحات الإعلانية الثابتة في شوارع مدينتي عدن ولحج، وبيعها للشركات الراغبة في الإعلان والتسويق عن منتجاتها .

ووفقا للمصادر فإن عمل الشركة في هذا المجال النشط جاء بموجب عقد أبرم بين حاكم عدن، عيدروس الزبيدي القادم من الحراك الجنوبي، وأبو علي الحضرمي، ولمدة تتراوح ما بين سبع إلى عشر أعوام.

وهذا العقد الموقع يمنح شركة "الحضرمي" المموه باسم "بانافع للعود" امتيازات بيع الإعلانات وكذلك تجديد أي عروض إعلانية والتسويقية للمؤسسات والمصانع، فيما تمثل مدة العقد عقبة كبيرة أمام الحكومة في حال قامت بإيقاف احتكار هذه الشركة، ما يتطلب "تعويض مالي لها مقابل وقف العمل". حسبما ذكرته المصادر

وقالت إن الشركة بدأت في العمل عبر إنشاء مساحات ولوحات إعلانات في عدن، تحت اسم التاجر "بانافع للعود" والذي يلاحظ انتشارها على طول الشارع الذي يربط مدينتي عدن ولحج، بالإضافة إلى لوحات ثابتة في الخط البحري الذي يصل "المعلا بالتواهي وبخور مكسر" بعدن، الأمر الذي يُدّر مبالغ ضخمة.

كما تلفت المصادر إلى أنها تهيمن على المساحات المخصصة للإعلانات وتحقق أرباحا من أَثناء الإيرادات التي تصلها جراء بيعها، بعدما تم تحييد صندوق النظافة والتحسين (جهة حكومية) من أحد أهم مصادر الدخل لها.

من زاوية أخرى، بينت المصادر أنه من الناحية القانونية يشرف على "بيع المساحات الإعلانية والتسويقية في المدن" صندوق النظافة والتحسين، بموجب الصلاحيات الممنوحة له، بحيث تعود الإيرادات المالية إلى خزينة الصندوق وهو جهة إدارية تابعة للسلطة المحلية.

وتضيف أن المعمول به في هذا المجال، طرح مناقصة من قبل الصندوق على الشركات الإعلانية، بحيث  تعطى كل شركة حصص إعلانية، أي مساحات ولوحات تقوم هي بإنشائها، بموجب اتفاق توقعه مع الصندوق وبيعها لشركات الصناعية والتجارية، ولفترات زمنية محدودة.

علاوة على ذلك، تقول المصادر  إن آلية عمل "بانافع للعود" لاحتكار للاستثمار في مجال الإعلانات والتسويق، مخالف للقانون، حيث حرمت بعض شركات الإعلانات العاملة في عدن من حصصها في هذا المجال.

وغادر صالح علي بن الشيخ أبو بكر المعروف بـ"أبا علي الحضرمي" الذي يدير قناة "عدن لايف" (تبث من بيروت بإشراف من حزب الله) مدينة عدن قبل أشهر، والتي وصل إليها لأول مرة في وقت سابق من عام 2016 منذ حرب صيف 1994 التي اندلعت بين الشمال والجنوب، وعين مستشاراً لمحافظ المدينة عيدروس الزبيدي.

صوامع أسمنت في ميناء عدن

وفي شأن متصل، أفادت المصادر اليمنية لـ" صوت الوطن" بأن محافظ عدن، اللواء الزبيدي، منح مستثمر موالي للحراك الجنوبي، مقيم في الخارج،  ترخيصا لإنشاء "صوامع لتعبئة الإسمنت" في ميناء الاصطياد بعدن، بعد الضغط الذي مارسه على إدارة الميناء، وهو عبارة عن "مصنع عائم للإسمنت " على متن باخرة ترسو في ميناء عدن وتفريغه في الرصيف رقم واحد المخصص لإستقبال الحاويات.

وقالت المصادر ذاتها إن الترخيص أو العقد الذي حصلت عليه "مؤسسة الوالي للتجارة" التي هي بمثابة الواجهة التي يتخفى خلفها "وليد فهمي" وهو تاجر كبير داعم للحراك، أعطاه الحق في استخدام رصيف رقم 1 في ميناء عدن، كمصنع لتعبئة الاسمنت، فيما النظام المعمول به في الميناء هو "دخول الباخرة وإفراغ حمولتها ودفع الرسوم" للإدارة فيه.

غير أن الحاصل وفقا للمصادر "استحواذ الباخرة التي تعمل كصوامع للإسمنت" على الرصيف الأول بشكل مستمر، وبدون رسوم، علما أن أي باخرة تتأخر في التفريغ ونقل حمولتها من الرصيف رقم 1 تدفع نحو 15ألف دولاريوميا. موضحة أن بقاء الباخرة هذه في الميناء يعيق إعادة تشغيل الميناء ويكبده خسائر كبيرة. وفقا لتقديرات المصادر

وكشفت المصادر عن اعتراض شركات ملاحية على بقاء السفينة المستخدمة كمصنع عائم في رصيف رقم 1 في ميناء المعلا بعدن، بدون إيجارات بتنسيق من قبل الزبيدي الذي أعطى التعليمات لإدارة الميناء.

ولم تستبعد المصادر أن يكون "أبو علي الحضرمي" شريكا في هذا المشروع العائم، الذي يغذي موارد الحراك الجنوبي ذي النزعة الانفصالية، بل يساهم في تنامي شبكات تمويل هذا الفصيل. مؤكدة أن هذه الشركة ستقوم بالدفع بمنتجها أي الإسمنت للسوق المحلية، كمرحلة أولى قبل تصديره خارجيا في ظل استغلالها لاسم "مؤسسة الوالي التجارية" ـ تابعة لرجل الأعمال هاشم الوالي ـ في عملية التسويق.

وكان يعمل وليد فهمي، وكيلا لشركة أسماك مغربية وعمله بين المغرب ومصر والخليج، قبل أن يغادر مدينة عدن في تسعينيات القرن الماضي، فيما تشير رواية أخرى إلى أنه أحد التجار الذين كونهم الرئيس الجنوبي السابق علي سالم البيض، لتشغيل أمواله، وهو مستقرا حاليا بأعمال تجارية في .

وذكرت أن هناك مساع من المال الحراكي للإستيلاء علي ثلاجة في "ميناء الأصيل" بمنطقة حجيف الواقعة بين مديريتي المعلا والتواهي، جنوب غربي محافظة عدن، حيث توجد فيها أكبر منشأة نفطية بالبلاد.

في كانون الثاني/ يناير الماضي، رست الباخرة موديل (1972)  في ميناء عدن، والمعدة كمصنع عائم للإسمنت، في الوقت الذي حظيت بزيارات مسؤولي السلطة في المدينة.

ولم يتسن لـ" صوت الوطن" التواصل مع سلطات مدينتي عدن ولحج اللتين يديرهما القياديان في الحراك الجنوبي، عيدروس الزبيدي، وناصر الخبجي كلا على حده،  للتعليق على ما أوردته المصادر.

 

صوت الوطن

شكرا لمتابعتكم "اليمن الان / معلومات خطيرة تكشف شبكات تمويل للحراك الجنوبي" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "شبكة بو يمن" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (شبكة بو يمن) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : شبكة بو يمن