أولمرت يشيد بالرئيس عباس.. ما المناسبة؟
أولمرت يشيد بالرئيس عباس.. ما المناسبة؟

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت بعد لقاء عقده مع الرئيس الفلسطيني في باريس أن محمود عباس هو الشخص الوحيد القادر على تحقيق السلام مع الإسرائيليين.

وظهر أولمرت جالسا إلى جانب الرئيس الفلسطيني في مقر إقامة عباس في العاصمة الفرنسية ويتحدث مباشرة إلى تلفزيون فلسطين الرسمي، الذي بث حديثه السبت على موقعه الإلكتروني.

وقال أولمرت "على كل واحد في أميركا وأوروبا، وبالتأكيد في إسرائيل أن يفهم أمرين: الأول أنه لا بديل عن حل الدولتين لحل الصراع التاريخي الفلسطيني الإسرائيلي، والثاني أن هذا الحل ممكن والشيء الثالث وربما الأول أن الرئيس محمود عباس هو الوحيد القادر على إنجازه".

وأضاف أن عباس "أثبت في الماضي أنه ملتزم بالكامل في تحقيقه ولهذا أنا أحترمه كثيرا، فهو الشخص الأكثر قدرة لهذه العملية في المستقبل".

وأضاف أولمرت -الذي ترأس الحكومة الإسرائيلية بين عامي 2006 و2009 وقاد المفاوضات مع الفلسطينيين على مدى أشهر- إن عباس "قائد سياسي عظيم، والشخص الأكثر أهمية للتطورات المستقبلية والعلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق وهو يشير بإصبعه إلى عباس "هذا الرجل هو القادر على القيام بذلك (السلام) وهو يريد ذلك، وهو قاتل ضد لأن ذلك جزء من التزامه لإنجاز السلام بيننا وبينهم"، بحسب ما أورد تلفزيون فلسطين.

وتابع أولمرت "أرى أنه مهم جدا القول والتأكيد إن الرئيس عباس لم يرفض خطتي، لم يقل "لا" مطلقا، وكررت هذا على مدار السنوات التسع الماضية في كل مكان ذهبت إليه".

وأكد أن "الرئيس عباس لم يقل لا ولم يقل نعم، ولكن لو بقيت رئيسا للوزراء وقتا أطول لكان بمقدورنا تحقيق السلام كما يقول الرئيس عباس اليوم وهذه حقيقة".

وأضاف "أنا سعيد جدا بأن أجدد صداقتي مع الرئيس عباس وأن التقيه، وكلي أمل أن نلتقي المرة المقبلة ونحن في خضم المفاوضات نحو تحقيق هذا الهدف النبيل".

وأخلي سبيل أولمرت في أواخر يونيو/حزيران الماضي بعد أن أمضى 16 شهرا مسجونا في إسرائيل بتهمة الفساد، رغم أن الحكم الذي صدر بحقه كان لمدة 27 شهرا، ليسجل أنه أول رئيس وزراء إسرائيلي يودع السجن.

يُذكر أن مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين معطلة منذ 2014 ولم يعقد عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سوى لقاءات نادرة منذ ذلك الحين دون بحث النزاع بشكل مباشر.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قال الجمعة عقب لقائه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن الفلسطينيين مستعدون للتفاوض مع إسرائيل سرا وعلانية برعاية دولية.

وأضاف أن الجانب الفلسطيني لم يرفض المفاوضات إطلاقا، محملا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مسؤولية تعطيلها.

شكرا لمتابعتكم "أولمرت يشيد بالرئيس عباس.. ما المناسبة؟" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "الجزيرة نت" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (الجزيرة نت) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات