ردا على انتقادات ترامب.. باكستان تستدعي القائم بالأعمال الأميركي
ردا على انتقادات ترامب.. باكستان تستدعي القائم بالأعمال الأميركي

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية القائم بأعمال السفارة الأميركية في إسلام آباد باول جونز، وسلمته احتجاجا شديد اللهجة على ما وصفته بادعاءات الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد باكستان، والتي وصفتها بأنها غير مقبولة.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية -في بيان- "وزارة الخارجية استدعت القائم بالأعمال الأميركي السفير بول جونز لتسجل احتجاجها القوي على المزاعم غير المبررة، والتي لا أساس لها والموجهة ضد باكستان".

وأغضبت تصريحات ترامب -الذي انتقد دور باكستان في مكافحة وتحديد مكان أسامة بن لادن- باكستان ورئيس الوزراء عمران خان، الذي رد أمس الاثنين على ترامب قائلا على تويتر إن قلة من حلفاء الولايات المتحدة قدموا التضحيات التي قدمتها باكستان في الحرب الأميركية على الإرهاب.

ويهدد هذا الخلاف بزيادة توتر العلاقات الهشة بالفعل بين إسلام آباد وواشنطن، الحليفتين اللتين اختلفتا مرارا بشأن الحرب في أفغانستان ودعم باكستان المزعوم لإسلاميين متشددين.

رد ومطالب
وكان رئيس الوزراء الباكستاني عِمران خان رد على تصريحات ترامب بشأن تستر إسلام آباد على أسامة بن لادن رغم تلقيها مليارات الدولارات من واشنطن.   

وطلب خان في تغريدة على تويتر من ترامب أن يحدد دولة قدمت تضحيات أكثر من بلاده في محاربة الإرهاب، مضيفا أن إسلام آباد ستعمل من الآن على تحقيق مصلحتها ومصلحة شعبها فقط.

وكان ترامب قال مطلع الأسبوع في مقابلة إن باكستان "لا تفعل أي شيء" للولايات المتحدة، على الرغم من تلقيها مساعدات أميركية بمليارات الدولارات، وأشار إلى أن السلطات الباكستانية كانت على علم بمكان زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قبل أن تقتله القوات الأميركية في مداهمة بباكستان عام 2011.

وكتب ترامب تغريدة جديدة أمس الاثنين جدد فيها هذه الاتهامات على نحو أشد.

وفي ردها، قالت الوزارة الباكستانية "وزارة الخارجية، إذ ترفض ما ينطوي عليه الحديث عن أسامة بن لادن، ذكّرت القائم بالأعمال الأميركي بأن تعاون المخابرات الباكستانية هو الذي وفّر الأدلة الأولية لتعقب مكان أسامة بن لادن"، وأضافت أن "الأحاديث التي لا أساس لها من الصحة عن باكستان غير مقبولة بالمرة".

شكرا لمتابعتكم "ردا على انتقادات ترامب.. باكستان تستدعي القائم بالأعمال الأميركي" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "الجزيرة نت" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (الجزيرة نت) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات