حاكم الشارقة يؤسس طريق خورفكان  الأحدث في الإمارات بحضور سعود القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة
حاكم الشارقة يؤسس طريق خورفكان الأحدث في الإمارات بحضور سعود القاسمي حاكم إمارة رأس الخيمة

 

 

 

برفقة صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي حاكم رأس الخيمة دشن صاحب السمو الحاكم الأعلى لإمارة الشارقة الدكتور سلطان بن محمد القاسمي طريق خورفكان والتي تم تصنيفها كواحدة من أحدث شبكات الطرق الحديثة بدولة الإمارات كلها،  فيمتد طوله لحوالي 89 كيلو متر بدءاً شارع الإمارات العابر بالشارقة ووصولاً إلى نيدان وادي شي في خورفكان.

 

أما عن التكلفة فهي ضخمة إذ يأتي هذا المشروع بتكاليف تبلغ 6 مليارات درهم، والجدير بالذكر أن هذا الافتتاح كان أيضاً بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد ونائب حاكم إمارة الشارقة، وفيما يلي نرصد لكم بشكل تفصيلي تفاصيل هذا الحدث العظيم.

 

تفاصيل تدشين طريق خورفكان

 

تجدر الإشارة إلى أن صاحب السمو حاكم الشارقة قد التقى في وقت سابق بحاكم رأس الخيمة سمو الشيخ سعود القاسمي وذلك عند تقاطع منطقة كدرة الواقع في مسار الطريق، بعد ذلك انتقلوا للتعرف على تقاطعات طريق خورفكان ومعالمه كلها من حيث الأنفاق والمعابر السفلية والتي تشغل طول الطريق الذي يمر بالمعالم الطبيعية للإمارة مثل الصحاري والسهول والجبال، حيث يشتمل الطريق على الآتي :-

 

  • يشتمل على 14 تقاطع وحوالي 7 معابر سفلية و 5 أزواج من الأنفاق المحفورة .
  • ومن أشهرهم نفق الروغ والذي يأتي بطول 1300 متر أما عن نفق السقب بطول 1300 متر، وأخيراً نفق السدرة ويأتي بطول 2700 متر والذي يعتبر أطول نفق جبلي في .


على الجانب الآخر، توقف الموكب الذي ينقل كلاً من حاكم إمارة رأس الخيمة وحاكم إمارة الشارقة عند أحد السدود المشهورة حينذاك وهي استراحة سد الرفيصة،  حيث لم تكن مجرد استراحة عابرة بل تم استقبالهم بالعديد من العروض الفلكلورية واللوحات الغنائية من التراث الإماراتي العربي الأصيل.

 

هذا وكان في انتظارهم مجموعة من الشيوخ وأصحاب المناصب العليا كالوزراء وأصحاب السعادة رؤساء الدوائر المحلية ومدرائها، فضلاً عن حضور أعيان البلاد وحشد من أهالي مدينة خورفكان.

 

معلومات عن استراحة سد الرفيصة


على صعيد آخر،  تعتبر استراحة الرفيصة واحدة من المشاريع السياحية الرائعة التي تجذب عدد كبير من العائلات المقيمة في مدينة خورفكان، هذا وقد تبلغ المساحة الإجمالية 10684 متراً مربع،  ويتواجد بها مسجد كبير يتسع لحوالي 120 من الرجال و 20 من النساء،  كما يتواجد ثماني جلسات خارجية مظللة تسع حوالي 300 فرد،  بالإضافة لذلك هناك مواقف للسيارات كبيرة تتسع حوالي 45 مركبة، فضلاً عن وجود عدد من المرافق الخدمية الهامة بها والتي تناسب كل الزوار.


أما عن مساحة البحيرة فتقع خلف سد الرفيصة 82280 متراً مربع وذلك بعمق يتراوح بين 13 إلى 20 متراً، وبالنسبة لمرسى البحيرة فيسع حوالي 50 قارباً يتنوع بين قوارب التجديف والقوارب الكهربائية والعائلية الكبيرة، هذا وقد تابع حاكم إمارة رأس الخيمة وحاكم الشارقة تجولهم فيها وعقدوا سباق التجديف مع مرافقيهم كما شهدوا أيضاً إطلاق أحد أنواع الغزلان الجبلية حول هذه البحيرة الرائعة.

 

أهم الشخصيات البارزة التي حضرت تدشين الطريق


كان برفقة كلاً من  سعود القاسمي  والدكتور سلطان بن محمد القاسمي كلاً من الشخصيات التالية :

  • الشيخ خالد بن عبدالله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك
  • الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية
  • الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام
  • والشيخ محمد بن حميد القاسمي رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية
  • والشيخ سعيد بن صقر بن سلطان القاسمي نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في مدينة كلباء.
  • ومعالي نورة بنت محمد الكعبي وزير الثقافة وتنمية المعرفة.
  • ومعالي عبدالله بلحيف النعيمي وزير البنية التحتية.
  • ومعالي عبدالرحمن بن محمد العويس وزارة الصحة ووقاية المجتمع .
  • معالي ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغيير المناخي والبيئة.
  • والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم.


مشروعات حيوية خورفكان

 

في وقت سابق، أعلن حاكم الشارقة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى لإمارة الشارقة بأن المشروعات الحيوية مستمرة في مدينة خورفكان والغرض منها هو زيادة جمال المدينة وزيادة المرافق الخدمية والترفيهية بها، ومن أبرزها الخدمات التعليمية والرياضية والسياحية التي يبحث عنها.

 

هذا وشدد أيضاً بأنه من المفترض أن يتم إنشاء استراحة أخرى لتكون مماثلة تماماً لاستراحة سد الرفيصة، فضلاً عن وجود نية لإنشاء مدينة خورفكان الرياضية ومن المفترض أن يكون هناك استمرارية في عقد المشروعات الاستمرارية بالمدينة كما يتم تشييد برج الساعة الجديد وقصر الثقافة يزخر بعدد من المسارح والمكتبات والقاعات وكافة الأنشطة الثقافية.

 

بجانب ما سبق،  ألمح سموه إلى مشروع كورنيش جديد بهدف جذب السياح إليها على أن يمتد من شاطئ الزبارة ووصولاً لمنطقة اللؤلؤية على أن يتم تسميته شاطئ الصبيحية، واخيراً من المنتظر أن تتحول جامعة الشارقة فرع خورفكان إلى المسمى الجديد لها وهو جامعة خورفكان.

المصدر : وكالات