عمان الأن  / وزارة الصحة / انجازات جليلة في مجال تطوير الوضع الصحي
عمان الأن / وزارة الصحة / انجازات جليلة في مجال تطوير الوضع الصحي
15112017_064608_0.bmp

صحيفة راصد الإخبارية / / مسقط في 15 نوفمبر / العمانية/ حققت السلطنة إنجازات جليلة وقفزات هامة في مجال

تطوير مختلف الجوانب الصحية وحظيت نتيجة لذلك باشادة مختلف المنظمات والهيئات

الصحية الدولية .

وأشار تقرير صادر عن وزارة الصحة بمناسبة العيد الوطني السابع والأربعين المجيد

إلى أن هذه المنظمات اعتبرت السلطنة من أسرع الدول في خفض معدلات وفيات

الأطفال أَثناء فترة الثمانينيات والتسعينات واستمر ذلك في العقدين التاليين وأن التحكم

في الأمراض المعدية والخطرة للطفولة كان السبب الرئيسي في انخفاض معدلات الوفيات

.

وبين التقرير أن الاستراتيجيات التي تبنتها وزارة الصحة ساهمت في خلو السلطنة من

بعض الأمراض الخطرة كشلل الأطفال والدفتريا والتيتانوس الوليدي أَثناء العقدين

الماضيين ولم تسجل أي حالات حصبة أَثناء العامين الأخيرين .. كما انخفضت حالات

التهاب الكبدي الفيروسي بنسبة 68% مقارنة مع عام 2005م وتم التحكم في الملاريا إذ

كان هناك فرد من كل 3 أفراد في المجتمع يصابون بالملاريا عام 1975م وتم الإبلاغ

عن 241,431 حالة ملاريا وقتها.

وأفاد التقرير أنه ومع إجراءات المكافحة انخفضت أعداد الحالات إلى أكثر من 33 ألف

حالة عام 1990م وعندها قررت وزارة الصحة البدء في برنامج استئصال الملاريا لما

لها من تأثيرات سلبية على صحة الأفراد وعلى الخدمات الصحية وبذلك انخفضت أعداد

الحالات بوتيرة سريعة وبلغت 807 حالة فقط أَثناء العام الماضي 2016م أغلبها من

الحالات الوافدة وتم تسجيل فقط 4 حالة عدوى محلية أَثناء العام الماضي.

ووضح تقرير وزارة الصحة أن استراتيجيات الوزارة نجحت في التحكم بأمراض سوء

التغذية في الأطفال مؤكدًا أن السبب الرئيسي لتحقيق هذه الإنجازات هو التزام حكومة

السلطنة بسياسة صحية تستند على مبادئ أساسية متعددة وهي تقديم خدمات صحية شاملة

للسكان من أَثناء النظام الصحي يعتبر الرعاية الصحية الأولية الدعامة الرئيسية لتلك

الخدمات والعدالة في توزيع الخدمات الصحية اضافة الى العدالة في المساهمات المالية

بين مختلف الفئات السكانية بما يتماشى مع احتياجاتهم الصحية وإشراك المجتمع في

تخطيط وتنفيذ الرعاية الصحية بهدف إعداد المجتمعات للاعتماد على الذات لضمان

تحقيق التنمية الصحية المستدامة والاستجابة للاحتياجات الصحية وغير الصحية لمختلف

فئات المجتمع الى جانب التعاون بين القطاعات الأخرى ذات الصلة بالصحة من أجل

ضمان الأثر الإيجابي على صحة المجتمع.

ومما هو معلوم أن وزارة الصحة بدأت في تبني التخطيط الصحي منذ عام 1976م وقد

مرت الخطط الصحية للوزارة بثلاث مراحل واضحة لكل مرحلة منها سمات وخصائص

واضحة وتتناسب مع الأوضاع التنموية في تلك المرحلة . وفي عام 2016م تم اعتماد

الخطة الخمسية التاسعة للتنمية الصحية (2016-2020) والتي جاءت هي الأخرى

بمنهجية جديدة تتماشى مع التغير الديموغرافي والسكاني والتطور الصحي والتقني الذي

يشهده العالم حيث جاءت هذه الخطة بالمدرسة المعتمدة على أسلوب التخطيط المبني على

تحقيق النتائج .

وقد استندت هذه الخطة على النظرة المستقبلية للنظام الصحي ( الصحة 2050) والتي

هي بمثابة نقلة نوعية في عملية التخطيط الصحي المستقبلي حيث وجهت الخطة الخمسية

التاسعة استراتيجياتها وأهدافها من أَثناء ذات المحاور السبعة التي قامت عليها النظرة

المستقبلية.

وقال التقرير إنه ومع ما تحقق من انجازات في مجال التنمية الصحية أَثناء العقود

الأربعة السابقة فإن السلطنة تشهد تحولاً ديموغرافيًا ووبائيًا فأعمار السكان آخذة في

الازدياد وأنماط الأمراض تُظهر غلبة الأمراض غير المعدية والإصابات وهي حالات من

الصعب التحكم فيها ومكلفة في علاجها وبسبب هذه التحولات مع ما رافقها من ازدياد في

توقعات المجتمع من النظام الصحي وكذلك جوانب التطور في التكنولوجيا في جميع أنحاء

العالم أصبحت هناك حاجة ماسة لإعادة دراسة مكونات النظام الصحي.

وقد عكفت الوزارة على وضع رؤى لاستراتيجية طويلة المدى لتطوير النظام الصحي

تمثلت في "النظرة المستقبلية 2050" وجاءت بـ 28 رؤية و142 من الأنشطة

الاستراتيجية بهدف توجيه الخطط الصحية لتطوير النظام الصحي بمكوناته وهي القيادة

أو الحوكمة والتمويل والموارد البشرية من أجل الصحة وتقديم الخدمات الصحية

والمعلومات والمنتجات الطبية واللقاحات والتكنولوجيا الطبية والشراكة مع القطاعات

الأخرى المرتبطة بالصحة.

وأكد التقرير الصادر عن وزارة الصحة أن ما حققته السلطنة من إنجازات في مجال

التحكم في الأمراض المعدية وخفض الوفيات كان من أَثناء اهتمامها بالرعاية الصحية

الأولية والتأكيد على انها هي المدخل الرئيسي لجميع مستويات الرعاية الصحية .

وقد أشادت منظمة الصحة العالمية في تقريرها للعام 2008م بالرعاية الصحية الأولية

في السلطنة اذ حققت المرتبة الثامنة على المستوى العالمي في جودة الرعاية الصحية

الأولية مبينًا أنه في ضوء التحول الوبائي الذي تشهده البلاد إلى الأمراض غير المعدية

والتي تتطلب تدخلات متخصصة فإن بعض التخصصات في مستشفيات الرعاية الثالثية

الموجودة حاليًا تعاني من الازدحام وعدم تمكنها من استيعاب التوسع في التخصصات

الفرعية الموجودة أو إضافة تخصصات فرعية فائقة التخصص أو إضافة خدمات جديدة

والذي أكد على التوسع في توفير الرعاية الثالثية على مستوى عالمي في المستشفيات ذات

جودة عالية.

وأشار التقرير الى أن النظرة المستقبلية شملت رؤى لبناء " مدينة طبية " بين محافظة

مسقط والباطنة تقوم بتقديم الرعاية الثالثية والذي سيؤدي الى الاستمرار في ضمان كفاءة

خدمات الرعاية الثالثية وإتاحتها لمعظم المواطنيين .. كما ستسهل المدينة الطبية التدريب

والتعليم للمهنيين في الرعاية الصحية مما يقلل من تكاليف التدريب خارج البلاد اضافة

الى أنه يحقق الاكتفاء الذاتي في المستويات الرفيعة من التدريب ومن التعليم المتواصل

للمهنيين في الرعاية الصحية.

وقد قامت وزارة الصحة بتشغيل (46) مؤسسة صحية موزعة على جميع محافظات

السلطنة بين عام 2010 الى 2016م وفي عام 2016م تم افتتاح مبنى جديد للعيادات

الخارجية بمستشفى خولة .. كما تم تشغيل وحدة جهاز التصوير المقطعي للانبعاث

البزيتروني والمعجل النووي (PET SCAN) .

وبالنسبة لوحدات غسيل الكلى تم افتتاح ثلاث وحدات في ولايات شناص ومصيرة

والسيب .. كما تم افتتاح المباني الجديدة لمستشفى مدينة " الحق " ومستشفى " طوي

أعتير " بمحافظة ظفار وافتتاح مركز صرفيت الصحي بولاية ضلكوت.

وشهد عام 2016م في إطار الاهتمام بتعزيز الرعاية الصحية الأولية ارتفاعًا في عدد

المراكز والمجمعات الصحية التابعة لوزارة الصحة وصلت إلى 206 مقارنة مع 176

في بداية الخطة الثامنة للتنمية الصحي بزيادة قدرها 17.0% .. كما ارتفعت أعداد أسرة

المستشفيات إلى 5034 سريرًا بزيادة قدرها 7.3% في نفس الفترة.

كما انجزت وزارة الصحة مجموعة من التوسعات المختلفة لدعم الخدمات الصحية

المقدمة اذ بلغ عددها للفترة من 2010 إلى 2016 أكثر من "30" مشروعًا أهمها إنشاء

وحدة الحوادث والطوارئ في مستشفى السلطان قابوس بصلالة ومستشفى خصب

ومستشفى دبا ووحدة غسيل الكلى في مستشفى الرستاق ومجمع شناص الصحي.

وأشار التقرير الى أن وزارة الصحة تقترب انهاء إجراءات العديد من مشاريع التوسعات

وهي الآن في مرحلة التناقص الاستشاري أو الإنشائي .. كما استحدثت وطورت عدد من

الخدمات والرعاية الصحية التخصصية في مختلف محافظات السلطنة أَثناء الخطة

الخمسية الثامنة (2010-2015) ففي محافظة مسقط تم افتتاح مستشفى المسرة كمستشفى

مرجعي لتقديم الرعاية الصحية الثالثية للأمراض النفسية بسعة استيعابية تبلغ 245 سريرًا

(يقدم المستشفى خدمات العلاج النفسي للأمراض النفسية العامة، الأمراض النفسية لكبار

السن، الأمراض النفسية للأطفال والمراهقين، والطب النفسي الجنائي.. كما يقدم

المستشفى العلاج لمرضى إدمان المخدرات والكحول وخدمات علم النفس والخدمة

الاجتماعية والتأهيل كالعلاج الطبيعي والعلاج المهني وعلاج النطق.. كما تم إضافة

واستحــداث خدمــة التصــوير المقطعــي في المستشفى.

كما تمت توسعة العناية المركزة في المستشفى السلطاني واستحداث وحدة الإقامة المؤقتة

ووحدة آلام الصدر ووحدة الجلطة الدماغية ( تم نقلها إلى مستشفى خولة) وخدمة عمليات

السمنة والتوسع في خدمة الأشعة التداخلية .. كما تم أيضًا استحداث وحدة التصوير

الجزيئي .

وفي مستشفى " خولة " تم استحداث قسم جراحة اليد والتوسع في خدمة علاج الأطراف

الصناعية واستحداث خدمة الأشعة التداخلية للأوعية الدماغية وافتتاح قسم الطوارئ .

وعلى مستوى المجمعات تم استحداث خدمة التصوير بالموجات فوق الصوتية في مجمع

بوشر الصحي واستحداث عيادات القلب التخصصية في مجمع بوشر الصحي.

وفي محافظة ظفار تم استحداث خدمة علاج الأطراف الصناعية .. كما تم استحداث

وحدة العناية ما بعد المركزة بمستشفى السلطان قابوس بصلالة .

وفي محافظة الداخلية تم إدخال خدمة عمليات استبدال المفاصل واستحداث جراحة

الأطفال واستحداث خدمة علاج الأطراف الصناعية في مستشفى نزوى .. كما تم

استحداث قسم العظام واستحداث خدمة التصوير بالموجات فوق الصوتية بمستشفى سمائل

.

وفي محافظة مسندم تم إعادة تأهيل وصيانة مستشفى خصب واستحـداث خدمـــة التصوير

المقطعي .

وفي محافظة البريمي تم إدخال خدمة عمليات استبدال المفاصل وجارٍ العمل على إنشاء

وحدة عناية القلب في مستشفى البريمي.

وفي محافظتي شمال وجنوب الشرقية تم استحداث وحدة العناية القلبية للكبار والعناية

الحرجة للأطفال وإدخال خدمة عمليات استبدال المفاصل بمستشفى صور .. كما تم

استحــداث خدمــة التصــوير المقطعــي في مستشفى مصيرة واستحداث خدمة فحص

اللياقة الطبية (العمالة الوافدة) في جعلان بني بو علي .. وتم استحداث خدمة جراحة

العظام بالمنظار و إدخال خدمة عمليات استبدال المفاصل وادخال خدمة التنظير للجهاز

الهضمي في مستشفى إبراء المرجعي وانشاء عيادات خارجية بمستشفى سناو الصحي.

وفي محافظتي جنوب وشمال الباطنة تمت صيانة وتوسيع وحدة العناية الفائقة

والنهارية وإنشاء وحدات لغسيل الكلى بسعة 16 سريرًا وإدخال خدمة عمليات استبدال

المفاصل وتوسعة قسم الطوارئ في مستشفى الرستاق . وتم استحداث خدمة فحص اللياقة

الطبية (العمالة الوافدة) في بركاء وإدخال خدمة طوارئ الأطفال استحداث جراحة

الأطفال وإدخال خدمة عمليات استبدال المفاصل والتوسع في خدمة علاج الأطراف

الصناعية واستحداث جراحة المخ والأعصاب وجراحة الوجه والفكين وجراحة الأوعية

الدموية والجراحة التصحيحية بمستشفى صحار.

وأما في محافظة الوسطى فتم استحداث خدمة فحص اللياقة الطبية (العمالة الوافدة) في

ولاية الدقم ورفع كفاءة مستشفى الدقم من 8 أسرة إلى 14 سريرًا وادخال خدمة رعاية

المسنين في المستشفى .

وفي مستشفى هيماء تم تجهيز ثلاثة مواقع لتقييم الحالات المرضية واستحداث عيادة

أطفال .. كما تم إضافة خدمات الأسنان بمركز صحي العجايز وتجهيز غرفة عزل وغرفة

لما بعد الولادة بمركز الجازر الصحي .

وفي محافظة الظاهرة تم استبدال العديد من الأجهزة والمعدات الطبية بمستشفى عبري

وانشاء منظار الجهاز التنفسي ومنظار الركبة وعمليات الرباط الصليبي وجهاز الأشعة

المقطعية الجديد ومبنى بنك الدم بالمحافظة.

وفي مجال نظم المعلومات الصحية شهدت الفترة من عام 2014م وحتى الآن القيام

بتطبيق مشاريع تقنية عدة ضمن استراتيجية الحكومة الإلكترونية بلغت (11) مشروعًا

منها الملف الوطني الصحي الإلكتروني (نهر الشفاء) والذي ربط جميع ملفات المريض

الواحد بمختلف المؤسسات الصحية التابعة لوزارة الصحة على مستوى السلطنة برقم

وطني موحد وهو الرقم المدني بحيث تتاح بيانات المريض لجميع المستشفيات والمراكز

الصحية.

/ العمانية /

ي ا س

 

شكرا لمتابعتكم "عمان الأن / وزارة الصحة / انجازات جليلة في مجال تطوير الوضع الصحي" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "وكالة الأنباء العمانية" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (وكالة الأنباء العمانية) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات