السعودية الأن / خطوط الاشتباك بين إيران وتركيا
السعودية الأن / خطوط الاشتباك بين إيران وتركيا

صحيفة راصد الإخبارية / / عبدالله الغضوي (جدة)

سورية بكل تعقيدات الصراع الداخلي، هي خط الالتماس الأول في سياسة أنقرة وطهران، وطوال سنوات الصراع الماضية حاول الطرفان الابتعاد عن المواجهة، إلا أن التطورات الأخيرة بعد اتفاق وقف إطلاق النار في سورية لم يعد يسمح بإخفاء تضارب المصالح السياسية في سورية.

وكان أول ملامح هذا الاشتباك، وصف الخارجية التركية قبل يومين إيران بالدولة الطائفية، وأن التقارب بين أنقرة وموسكو بات مصدر إزعاج لنظام الملالي. هذا التصريح جاء نتيجة التباين التركي الإيراني حيال وقف إطلاق النار في سورية. فإيران بدت مستاءة من هذا الاتفاق بينما يعمل الأتراك والروس على تثبيته

والذهاب إلى مشاورات الأستانة. وقد زاد الطين بلة في العلاقة بين البلدين، تردد أنباء عن دعم تأييد إيراني للتقارب بين حزب الاتحاد الديموقراطي «الكردي» (pyd)، الأمر الذي تعتبره تركيا خطا أحمر، بل مسألة أمن قومي غير قابلة للنقاش. وقد حاولت إيران قبل عامين فتح قنوات للحوار مع رئيس حزب الاتحاد الديموقراطي صالح مسلم، بينما أدرجت أنقرة مسلم على قائمة .

ورغم التقاء البلدين عند نقطة مواجهة حزب العمال الكردستاني بشقه الإيراني (حزب بيجاك) والشق السوري (pyd) والتركي (pkk)، إلا أن إيران تحاول التملص من هذه الأجندة بالاقتراب من الفرع السوري، الذي تتهمه أنقرة بالتنسيق مع النظام، لذا فإن وقف إطلاق النار بات يكشف حقيقة تباعد المصالح، خصوصا بعد التوافق التركي الروسي على ضرورة إخراج كل الميليشيات الإيرانية من سورية. ما دفع طهران للتصعيد على أعلى المستويات، حين قال مستشار مرشد إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي إن خروج حزب الله من سورية مسألة دعائية لا قيمة لها.

هذا الاشتباك في المصالح السياسية على الرقعة السورية، توازيه مصالح اقتصادية مهمة بين البلدين، لا سيما وأن إيران أحد مصادر النفط الرئيسية إلى تركيا. كما أن طهران تقع في المرتبة الخامسة بين الدول المستوردة للسلع التركية.

وبحسب صحيفة «فايننشال تريبيون» الإيرانية الصادرة بالإنجليزية، فإن إيران صدّرت إلى تركيا خلال العام 2016 صادرات بـ 9.2 مليون طن من السلع غير النفطية بقيمة إجمالية تبلغ 3.2 بليون دولار، مسجلة بذلك ارتفاعاً نسبته 316 % عن 2015. لكن أمام هذا التداخل في مصالح الأمن القومي هل يمحو «البزنس» الخلاف السياسي؟.


شكرا لمتابعتكم "السعودية الأن / خطوط الاشتباك بين إيران وتركيا" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "صحيفة عكاظ" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (صحيفة عكاظ) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : صحيفة عكاظ