السعودية الأن / متخصص لـ "الرياض": صعوبة التحايل بالإدعاء بمرض الزهايمر.. و50 ألف حالة بالمملكة
السعودية الأن / متخصص لـ "الرياض": صعوبة التحايل بالإدعاء بمرض الزهايمر.. و50 ألف حالة بالمملكة

صحيفة راصد الإخبارية / / أكد د. لؤي باسودان عضو الجمعية السعودية لمرض الزهايمر واستشاري طب الأسرة وأمراض الشيخوخة في مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض في لقاء مع " الرياض"، صعوبة التحايل على القانون بالإدعاء بالإصابة بمرض الزهايمر من أجل عدم دفع الغرامات المالية في بعض الأحيان، معلل ذلك بما أسماه "الإجراءات الصارمة" لتشخيص تاريخ المرض وعمل فحوصات كاملة عبر لجان متخصصة في أمراض الشيخوخة لتحديد أهلية المريض قانونيا للحيولة من استخدام ذلك الإجراء.

وكشف. د. لؤي، أن الجمعية السعودية لأمراض الشيخوخة المزمع إنطلاقها ستعقد اللقاء التحضيري لها في مارس القادم مع الهيئة السعودية للتخصصات الطبية لتكوين الأعضاء واللجان بالتعاون مع أحد بيوت الخبرة العالمية.

وزاد، أن عيادات أمراض الشيخوخة والزهايمر بالمستشفيات الحكومية والخاصة قليلة جدا، مؤكدا بأن من أهم خطوات الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر العمل على التوعية بأهمية زيادة أعداد العيادات المتخصصة بأمراض الشيخوخة، إلى جانب زيادة مراكز الرعاية الصحية لمرضى الزهايمر.

وقال د. باسودان، على هامش مشاركته في ورشة العمل التي نظمتها الجمعية السعودية الخيرية لمرض الزهايمر "إسألني عن الزهايمر" بالتعاون مع جمعية البر بالمنطقة الشرقية واستضافها مستشفى الإمام عبدالرحمن الفيصل بالدمام مساء أمس الأول، أن معظم المدن الكبرى في المملكة لا يوجد لديها عيادات ولا أقسام أمراض الشيخوخة، مشيرا إلى أن هناك نقص شديد في الكوادر الطبية المتخصصة بأمراض الشيخوخة ولا يزال تخصصات أمراض الشيخوخة غائبة عن العديد من المدن الطبية الكبرى بالمملكة.

وحول الإحصائية الحقيقية لمرضى الزهايمر بالمملكة، قال لا توجد إحصائيات دقيقة جديدة، إلا أن الإحصائية المعلنة منذ أعوام هي 50 ألف حالة تقريبا، مؤكدا تضاعف ذلك العدد مع النمو السكاني وان هناك دراسات قائمة في الوقت الحالي لتحديد الإحصائيات الدقيقة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن العديد من المرضى لا يراجعون المراكز المتخصصة مع ظهور أعراض الزهايمر، لاسيما وأن تكلفة مريض الزهايمر في الحالة المتأخرة مكلفة لكونها تحتاج إلى الإقامة في المستشفى وتبلغ تكلفتها 1500-2000 ريال يوميا.

وأضاف د. لؤي، إن هناك ٣٦ مليون مصاب بالعالم، ويكلف أمريكا 100 مليار دولار سنويا، وتتوقع الدراسات أن هناك 115 مليون مصاب بحلول العام 2050م وأن حالات الوراثة نادرة جداً لاتتجاوز 5% في ظل وجود 70 نوع من أنواع الزهايمر الذي يعتبر ثالث مسبب رئيسي للوفاة بعد الأورام والقلب، مبينا إن فقدان الذاكرة أول علامات مرض الزهايمر، منبها في ذات السياق خطورة السقوط على كبار السن وحودث نزيف في الدماغ.

ونفى عضو الجمعية السعودية لمرض الزهايمر، وجود علاج ناجع للزهايمر، إلا إن هناك ١٩٠ دواء تعالج الأعراض الجانبية فقط او تأخر تطور المرض، محذرا من استخدام الأعشاب التي قد تؤثر على المريض وتسبب النزيف، مطالب بالرعاية الأولية لكبار السن في المملكة، متمنيا عمل برامج منها برامج "دعم الأقران" كقروبات الواتس آب وتشجيع التطوع.

وكانت الورشة قد ناقشت التعريف بمرض الزهايمر، أسبابة، وأعراضة، وتشخيصه، وطرق الوقاية منه، وأساليب تأخير تطوره، حضرها العديد من المعنيين بمرض الزهايمر والمهتمين والمختصين ومقدمي الرعاية وأهالي المرضى.

image 0

د. باسودان أَثناء الورشة

image 1

د. لؤي باسودان

شكرا لمتابعتكم "السعودية الأن / متخصص لـ "الرياض": صعوبة التحايل بالإدعاء بمرض الزهايمر.. و50 ألف حالة بالمملكة" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "صحيفة الرياض" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (صحيفة الرياض) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : صحيفة الرياض