السعودية الأن / «الحوثيّون» يجندون 561 طفلاً ويجبرون أسر المقتولين على «الفرح»
السعودية الأن / «الحوثيّون» يجندون 561 طفلاً ويجبرون أسر المقتولين على «الفرح»

صحيفة راصد الإخبارية / / مريم الصغير (الرياض) [email protected]

أجبرت ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح أهالي الأطفال المجندين للقتال في الخطوط الأمامية على التزين والفرحة ورفع الصوت بـ«الزغاريد» حال وصول خبر قتل أحد أبنائهم، وذلك تحت الضغط والإكراه بالقوة الجبرية والتهديد بـ«القتل» عند رفضهم تلك التعليمات.

وطبقاً لتقريرٍ حديث أعدّه فريق الرصد والتوثيق الميداني للتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان، فإن الميليشيا تجبر الأسر على إطلاق الألعاب والأعيرة النارية في السماء بهدف إيصال مظاهر الفرح المزيفة للأسر الأخرى، للاقتداء بذات نهجهم، مبيناً أن مهمات الأطفال المجندين تتنوع بين القتال المباشر

وحراسة الأمتعة والمناوبة على نقاط التفتيش، وتوزيع الأكل والشرب والذخيرة للمقاتلين في الصفوف الأمامية حول المحافظات اليمنية التي تشهد مواجهات عسكرية مع الجيش الموالي للشرعية.

ورصد التقرير حالات استخدام الأطفال المجندين لأغراض غير أخلاقية من قبل أفراد ميليشيا الحوثي والمخلوع صالح، مشيراً إلى أن جميع حالات التجنيد جاءت لأسباب إما غير أخلاقية، أو تجنيد قسري، أو تحت ضغوط اقتصادية ومعيشية لأسرهم؛ إذ تلجأ بعض الأسر للموافقة على تجنيد أبنائهم الأطفال بسبب الفقر والحاجة الملحة إلى الغذاء، خصوصاً الأسر النازحة، تحت تعهدات من قبل قيادات الميليشيا بعدم الزج بأبنائهم في ساحات القتال وإنما في الحراسة فقط.

وأشار التقرير إلى أن المعلومات التي دوّنها فريق الرصد والتوثيق الميداني للتحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الإنسان توضح أن ميليشيا الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح جنّدت ما لا يقل عن 561 طفلاً أعمارهم تراوح بين 9 و18 عاماً، وذلك بحسب البلاغات التي رفعتها أسر تشتكي من تجنيد أطفالهم بالقوة، فضلاً عن الأطفال الذين تمّ تجنيدهم ولم تتقدم أسرهم ببلاغات عنهم، إذ تتكتّم بعض الأسر على تجنيد أطفالهم خشية تنكيل الميليشيا بهم أو قتل أطفالهم.

وأفصح التقرير عن إخضاع ميليشيا الحوثي الأطفال المجندين للتدريب في معسكرات قتالية أنشئت في محافظات عدة، منها وعمران، ونقلهم بعد ذلك لمحافظات أخرى للقتال بها، كاشفاً عن رصد الجيش الموالي للشرعية كتبا إرشادية متنوعة بحوزة الأطفال الأسرى، منها كتاب «جاهد يا ولدي الحبيب»، وكتاب «المهدي الموعود أمل الأجيال»، كما وجدت صور للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية السابق الخميني، وأمين عام حزب الله اللبناني الإرهابي حسن نصر الله، وزعيم ميليشيا الحوثي السابق حسين الحوثي، وزعيم الميليشيا الإرهابية الحالي عبدالملك الحوثي.

وبحسب التقرير، فإن فريق الرصد سجل انتهاكات حوثية بحق الطفولة جميعها تندرج تحت التوزيع الفئوي لانتهاكات الطفولة التي حددها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، التي تعرف بـ«الانتهاكات الـ6 الخطيرة»، وتشمل: قتل الأطفال أو تشويههم، وتجنيد الأطفال واستخدامهم كجنود، والعنف الجنسي ضد الأطفال، ومهاجمة المدارس والمستشفيات، والحرمان من المساعدة الإنسانية للأطفال، واختطاف الأطفال.

وبحسب التقرير، فإن من أبرز آثار الانتهاكات التي لحقت بالطفولة في اليمن القتل والإصابة والتشوه والإعاقات سواءً الموقتة أو الدائمة، والتأثير السلبي على النمو والاستقرار النفسي، وإجبار الأطفال على تحمل المسؤولية المبكرة التي قد تؤثر في الغالب على حالتهم التعليمية والنفسية، إضافة إلى عدم الحصول على التعليم والرعاية الصحية المطلوبة، ووفاة أو فقد العائل الذي يقوم برعاية الطفل، وتأثير كل ذلك على حياته بشكل كبير جداً.

ولفت إلى أن من بين الانتهاكات التي لحقت بالطفولة في اليمن التهجير القسري وتأثيره السلبي على نفسية الطفل ومعيشته، وانتشار عمالة الأطفال بشكل واسع ما قد يجعلهم ضحايا عنف مستقبلي، وبروز ظاهرة الاتجار بالأطفال وعدم توفير الحماية الكافية لهم، إضافة إلى تفكك الأُسر نظراً إلى احتياجاتها وأسباب معيشية عدة.


شكرا لمتابعتكم "السعودية الأن / «الحوثيّون» يجندون 561 طفلاً ويجبرون أسر المقتولين على «الفرح»" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "صحيفة عكاظ" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (صحيفة عكاظ) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : صحيفة عكاظ