السودان / الراكوبة / صلاح عووضة.. و العصيان المدني و أحلام الأسافير / العصافير
السودان / الراكوبة / صلاح عووضة.. و العصيان المدني و أحلام الأسافير / العصافير
( قربت!) يا صلاح عووضة.. ( قربت!).. آن للعصافير أن تحلم باسقاط نظامٍ حرمها الأمل في الحياة الكريمة.. إذ لم يتبق في مخزون بياناتها سوى أن تحلم و تسعى إلى إزالة الكابوس المنغص لعيشها و المسبب لأوجاعها اليومية.. آن لها أن تحلم.. و أن تعمل لتحيق الحلم!
علمتُ أن ثمة عصيان مدني دُعي لتنفيذه يوم الأحد ض27 نوفمبر الجاري.. قد ينجح العصيان نجاحاً كبيراً أو صغيراً.. لكنه لن يفشل فشلاً ذريعاً يُسعد صلاح عووضة و السائرين في ركب نظام ( الانقاذ).. لن يفشل " فتتابع القطرات ينزل بعده سيلٌ يثير حفيظةَ البركانِ!" كما و أن الطبيعة تقول لنا:- " إن قطرات الماء إذا دامت، تثقب الحجر!" و الاحتقان سوف يستمر مع استمرار النظام.. فالنظام قد عزل نفسه عن المجتمع انعزالاً كاملاً.. و قراراته تعكس جهله بما يدور في المدن و القرى من كره شديد له..
و الصحفيون أمثال صلاح عووضة يحلِّقون في فضاء الاعلام الرحب بأجنحةِ صقور.. و قريباً سوف يتساقط الريش.. ريشة تلقائياً تسابق الريشة.. و تظهر على جناح عووضة و أمثال عووضة ريش بعوضة ليس إلا..
نحن، صحفيي الأسافير الداعين للعصيان المدني، نعلم أن العصيان المدني يتطلب عملاً مخططاً و تضحية حقيقية لكنها أقل تكلفة من المظاهرات من حيث الاصابات و فقدان الأرواح..
ونعلم أن ليس من الضرورة أن ينجح العصيان المدني نجاحاً كاملاً.. إذ أن مجرد حدوثه يعتبر نجاحاً في السير في الاتجاه الصحيح نحو ثورة بلغت عوامل قيامها في سبتمبر 2013.. لكن أبطأتها عوامل داخلية ( الأحزاب المتقاعسة) و عوامل خارجية شكِّلتها الميلشيات التي قتلت المئات من الثوار فانكفات الثورة، ظاهرياً، و هي تبحث عن ذروة جديدة أعلى من سابقتها.. و العصيان المدني هو الطريق الأمثل لبلوغ الذروة الجديدة..
و نعلم أن الثورات لا تموت طالما الاحتقان العام هو الذي يسود و الفساد يتطاول و الأسعار تشتعل.. و النظام لا يملك سوى أن يفاقم الاحتقان بحماية الفاسدين المتلاعبين بملايين الدولارات المخصصة للدواء و غيرهم من زمرته الفاسدة، و يفاقم الاحتقان أكثر بزيادة الأسعار التي بدونها لا يستطيع أن يصرف ببذخ على ميليشياته ليأمن جانبها و هي تؤمنه..
يجدر بكم أن تقرأوا معي مقتطفات من ما كتبه الأستاذ/ عبدالوهاب همت بجريدة الاليكترونية عن حادثة اغتيال شقيقين من قبيلة الجموعية بيد أحد أفراد الجنجويد بمنطقة جبل الأولياء :-"… و كان المرحوم قد اتفق مع الركاب أن يدفعوا مبلغ 10 جنيهات في مقابل توصيلهم من الكلاكلة الى الجبل وكان شقيقه المرحوم محمد علي في مأموريه خارج العاصمة قد اتصل به وتواعدا على أن يلتقيا في سوق الكلاكلة حيث التقيا بالفعل وركب معه, وعند وصول العربة الى منطقة طيبة الحسناب شرع المرحوم عصمت في جمع المال من الركاب , ودفعوا المبلغ المتفق عليه الا شخص واحد وعندما طلب منه المرحوم أن يدفع رفض ذلك بشكل قاطع وقال ان الرئيس عمر البشير هو المسئول عنه واذا أراد فعليه أن يذهب له ليأخذ منه سعر تذكرة الترحيل فسأله المرحوم ما دخل عمر البشير بعربتي وكيف لي بالذهاب اليه وانت ركبت بنفسك ؟ وجاءت اجابة القاتل ان الرئيس البشير هو من أتى بنا وبالتالي نحن لاندفع في أي مكان , نأكل ونشرب ونأخذ ما نشاء والحكومة هي التي تدفع.." إنتهى الاقتطاف..
أي عقلية هذه المسئولة عن تأمين البشير و إخوته و مستجدي النعمة المحيطين به..؟ إنها أنصع مؤشر على انهيار قادم يكون له دوي مرعب يودي بالنظام، و معه ميليشيا الجنجويد، إلى الجحيم الذي يستحقون، حتم أنف أبواق النظام التي تبث على الملأ أن لا يوجد بديل يحل محل نظام البشير!
إن من يصدق هراء عدم وجود بديل يتناسى أن حواء ولَّادة.. و أن المرتزقة القادمين من وراء الحدود هم الممسكين بمقاليد الأمن في زمن البشير، و أن قواتنا المسلحة قد تم اهمالها تماماً عن أداء واجبها القومي.. و ما اهتمام البشير بالجنجويد إلا لأنه لا يثق في القوات المسلحة التي يُتوقع أن تثور لأجل الوطن و المواطنين متى شعرت بأنه تجاوز الخطوط الحمراء.. و قد تجاوزها منذ زمن.. و قيادة القوات المسلحة تكتم على أنفاس القوات..
هذا ما فعله البشير بقواتنا المسلحة التي يخشاها و هو يؤمِّن بالجنجويد سلطته و ثروته و ثروة إخوته و بطانته التي شبعت سحتاً!
إن ميليشيا الجنجويد لا منتمية قومياً.. و انتماؤها القبلي انتماء يتخطى حدود السودان إلى الصحراء الكبرى.. و المتظاهرون أمام الجنجويد في شوارع المدن و القرى السودانية ليسوا بشراً بل أهداف للتصويب عليها حيناً و رشها بالرصاص عشوائياً في أحايين.. و ليس لدى الجنجويد ما يخسرون.. حتى الرصاص العشوائي لا يحاسبون على تبديده.. و " جلداً ما جلدك، جر فوقو الشوك!"
هذا، و كل من عاصر ثورتي أكتوبر و أبريل من بعيد أو خاض غمار مظاهراتهما، يدرك أن قوات و القوات المسلحة لا يمكن أن تضرب أهلها و فق نظرية الشيخ علي عثمان:- " Shoot to kill.. إضرب في المليان!" و هي النظرية التي يطبقها الجنجويد على السودانيين حالياً.. لأن جميع السودانيين عند الجنجويد أجانب!
و رغم كل ذلك، الثورة لا تموت.. و العصيان المدني ركن ركين من أركانها غير القابلة للتلاشي.. و آن للعصافير أن تحلم باسقاط نظامٍ حرمها الأمل في الحياة الكريمة.. آن الأوان..
و نحن إذ ندعو للعصيان المدني.. و ليس للمظاهرات، ندرك أن تضحيات العصيان المدني أقل في الأرواح و الممتلكات من الخروج إلى الشارع.. و أن تنفيذه يتطلب عملاً مخططاً بدقة بعيداً عن العشوائية التي ربما أدت إلى الاحباط عند فشل التنفيذ..
و نقول للمتظاهرين، تظاهروا ما شاء لكم التظاهر كراً و فرا.. لكن لا تتعجلوا و تتحامقوا في مواجهات مع القتلة و أنتم عزل..! و نقول للذين ينوون المشاركة في العصيان المدني و معهم الذين يخوضون غماره غداً/ الآن، فعليهم أن يعلموا أن النظام يشنق نفسه بأفعاله، و قديماً كان شعار الرئيس العاقل/ إبراهيم عبود هو ( احكموا علينا بأعمالنا! ) .. و قد حكم نظام البشير الأهوج على نفسه شنقاً حتى الموت بأعماله..
و الثورة ليست مستحيلة رغم الوجود المكثف للميليشيات العابرة للولايات.. و مظاهرات سبتمبر 2013 لم تنته حتى اللحظة.. و لن تنتهي إلى أن ينتهي النظام.. فنظام عبود لم يسقط في يوم أو اسبوع أو شهر من المظاهرات.. بل تتابعت المظاهرات مبعثرة و متقطعة في المكان.. و الزمان.. إلى أن بلغت أوجها في الحادي و العشرين من أكتوبر.. و انتفاضة أبريل لم تنهِ نظام النميري خلال بضع أيام بل تواصلت أياماُ و شهوراً.. مع أن النظامين نظامان وطنيان خالصان..
و مصيبة السودان في البشير أنه بعد أن اغتنى نسي الوطن و انكفأ على حماية سلطته و ثروته و ثروة أسرته و بطانته..
و للخائفين من ركوب الانتهازيين موجة الثورة للسيطرة على السلطة، فلا خوف على الثورة من الانتهازيين لأن لا صلة قوية بينهم و بين الشباب سوى اسقاط النظام.. و بعد ذلك، حواء السودان والدة.. و سوف يظهر بديل من بين أبنائها.. حتماً سوف يظهر!
أيها الناس، قوموا إلى عصيانكم..!

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / صلاح عووضة.. و العصيان المدني و أحلام الأسافير / العصافير" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات