السودان / الراكوبة / غندور يتهم نشطاء تقدموا بادلة موثقة ضد انتهاكات النظام بانهم (أكلة حرام)
السودان / الراكوبة / غندور يتهم نشطاء تقدموا بادلة موثقة ضد انتهاكات النظام بانهم (أكلة حرام)
شبكة راصد الإخبارية / / في حديث يكشف ذعر نظام البشير من تعرية سلوكه اللانساني، قبيل أشهر فقط من مهلة امريكية للنظر في العقوبات المفروضة على الخرطوم؛ وصف وزير الخارجية السوداني، ابراهيم غندور، اليوم الأحد، نشطاء سودانيين التقوا بقيادات في الخارجية الامريكية، بأنهم (أكلة الحرام).
واتهم غندور في مؤتمر صحفي بالخرطوم، نشطاء سودانيين بمد الخارجية الامريكية بأكاذيب عن حالات اختطاف في السودان بهدف مد فترة العقوبات، (حد تعبيره)، مضيفاً : هؤلاء اشخاص استمرأوا أكل الحرام.
وتنشط اجهزة امن البشير في بث الشائعات لصرف انظار الناس عن الاوضاع الاقتصادية السيئة التي تمر بها البلاد جراء الفساد واتباع نظم اقتصادية فاشلة.
وتحرك الذي يتاجر فيه نافذين من (19 – 22) جنيهاً منتصف الشهر الجاري، بالرغم من تأكيدات رئيس لجنة الاقتصاد بالبرلمان، علي محمود، امتلاكهم الوسائل الكفيلة بتثبيت سعر الصرف.
ويظهر حديث غندور المحاولة البائسة في تحويل الانظار من القضايا الملحة التي طرحها النشطاء في واشنطن، وتتصل بمواصلة نظام البشير المطلوب مثوله امام قضاة المحكمة الجنائية الدولية، لانتهاكاته في ملف حقوق الانسان.
وقدّم ثلاثة نشطاء من حملة الجواز الامريكي، الاسبوع الماضي، أدلة موثقة للخارجية الامريكية، عن استمرار حالات التعدي علي حقوق وحريات الشعب السوداني.
فنظام البشير يحتجز الناشط الحقوقي الحائز على جوائز عالمية، د. مضوي ابراهيم، والحق به ساسة ونشطاء على رأسهم القيادي البارز في حزب المؤتمر السوداني، ابراهيم الشيخ، نتيجة احتجاجهم على سلوك الاجهزة القمعية ضد طلاب دارفور.
وتطرق الناشطون الثلاثة في زيارتهم للخارجية الأمريكية إلى أن النظام لم يكتفِ فقط بالظلم، داخل حدود البلاد، اذا امتدت يد الظلم عنده بعيداً، اذ قامت السلطات السعودية وبتوجيه من المخابرات السودانية بالقبض على الناشطين السودانيين القاسم، والولد، وعلاء الدفينة، وتم حبسهم في سجون المباحث السعودية لأكثر من سبعة أشهر، ليتم عقبها ترحيلهم إلى السودان، فجأة ودون اخطار أسرهم في حالة من الاستهتار الواضح بحقوق الأنسان والقانون الدولي.
وكان المئات من طلاب دارفور بجامعة بخت الرضا، بولاية النيل الابيض، قد تقدموا باستقالاتهم، احتجاجاً على تعرضهم لسلوك عنصري وتمييزي من قبل ادارة الجامعة.
وتحرك برلمانيون، وسياسيون من أجل يد مد العون، والتوسط في أزمة الطلاب، ولكن كان رأي جهاز الأمن مختلفاً وعمل على التصعيد مع الطلاب، وهو ذات الموقف الذي يؤيد الرئيس البشير وخاله الطيب مصطفى.
وتواصلت الحملة الأمنية ضد الصحافة، حيث تم الزج بالصحفية أمل هباني في السجن، بتهم تتعلق بالإساءة إلى فرد أمني، قبيل أن يطلق سراحها لاحقاً بعد دفع غرامة قدرها (10) آلاف جنيه جمعها زملائها بالمهنة.
وواصل الأمن سلسلة انتهاكاته ضد الصحف، وصادر الاعداد المطبوعة من صحفيتي الجريدة والوفاق صبيحة ارجاء العقوبات الأمريكية.
وأرجأت الإدارة الأمريكية رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة على السودان لمدة ثلاثة اشهر، بسبب سلوك الحكومة في ملفي حقوق الإنسان والحريات الدينية.

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / غندور يتهم نشطاء تقدموا بادلة موثقة ضد انتهاكات النظام بانهم (أكلة حرام)" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "الراكوبة" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (الراكوبة) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات