السودان / الراكوبة / لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟
السودان / الراكوبة / لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟
بسم الله الرحمن الرحيم
بمجرد اعلان النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي تأريخ بدء الشامل في احتجاجا على رفع أسعار السلع الضرورية والمحروقات ، حتى خرجت أبواق النظام وزماميره لتعلن من جانبها بفشل هذا العصيان من خلال مقالات وأعمدة أراء في صحفها الصفراء. غير أن الرد على مزاعم فشل العصيان المدني جاء سريعا وذلك عندما ألقت السلطات السودانية في اليوم الثاني من العصيان 28/11/2016 ، القبض على عشرات النشطاء وأعضاء في أحزاب معارضة بسبب مزاعم وقوفهم خلف الدعوة لعصيان مدني ضد خفض الدعم الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار.
ونقلت الإذاعة السودانية عن أحمد بلال عثمان، وزير الإعلام، قوله إن المعتقلين ستوجه لهم اتهامات محاولة التحريض على أعمال شغب.
وقد انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي خبر اعتقال الصيادلة الآتية أسماؤهم:
1/حاتم الدعاك
2/بهاء الدين الحاج
3/الطيب البخاري
كما أمرت السلطات ذاتها بإغلاق قناة أم درمان التلفزيونية الخاصة بحجة عدم الحصول على ترخيص، بينما صادرت عدد اليوم الاثنين من صحيفتي الأيام والجريدة المستقلتين.
وقال مالك القناة حسين خوجلي إن "أم درمان" أُخطرت الأحد بأنه يتعين عليها وقف البث لعدم حصولها على ترخيص سليم.
وقال خوجلي إن الهدف من إغلاق القناة التي بثت مؤخرا تغطية ناقدة بشدة للإجراءات التقشفية للحكومة هو إسكات المعارضة، وتعهد باتباع كل الخطوات القانونية الممكنة لحماية حقوق قناته.
وفي الأثناء، صادر جهاز الأمن السوداني عدد اليوم من صحيفتي الأيام والجريدة المستقلتين دون إبداء أية أسباب للمصادرة.
وكشف رئيس تحرير صحيفة الجريدة المستقلة أشرف عبد العزيز عدم تلقي إدارة تحرير الصحيفة أي إخطار بأسباب المصادرة، مشيرا إلى أن مصادرة الصحيفة حدثت بعد اكتمال مراحل طباعتها.
النظام يزعم بفشل العصيان المدني وفي الوقت ذاته يكثف من عمليات الإعتقال للنشطاء والمعارضين السياسيين في منازلهم ..فلماذا هذا التناقض !!؟ ..أليس الخوف من استمرار العصيان المدني هو الذي يخيف النظام ويجعله يعتقل كل من يفتح فمه في السودان حتى في داخل بيوتهم؟.
أي غيبوبة تلك التي يعيشها النظام السوداني وأبواقه وزماميره التي تتحدث بلغة تكشف عن حالة من البلطجة والفلتان يعيشها هذا النظام الذي تلبسته حالة سفك الدماء والتنكيل بالنساء والمعارضين على نحو غير مسبوق في التاريخ البشري!!؟.
ما يقوم به هذا النظام الإجرامي الوقح تجاه شعب أعزل لا ذنب له سوى أنه يتطلع إلى نيل الحرية والديمقراطية والعيش الكريم، هو تجاوز كل حد في الصفاقة وسوء الأدب، والبلطجة على الملأ ويكشف أن النظام بدأ يترنح وفي طريقه إلى الزوال ، ويبدو ذلك جلياً من خلال الزيارة غير المعلنة للسفاح السوداني الى دولة الأمارات العربية المتحدة ، والتهديدات التي تطلقها الأجهزة الأمنية ضد منظمي حملة العصيان المدني.
القرارات الارتجالية ومن ثم الإجراءات التعسفية الهمجية التي اتخذها النظام الخائف جدا بحق النشطاء والسياسيين وعدد من وسائل الإعلام والصحف إنما حقا تعكس مدى الارتباك التي يثيره نجاح هذا العصيان ..وما قول النظام بفشل العصيان سوى مكابرة ونكران للواقع المتغير ، وهذا ما أكده محللين بالقول إن توجه النظام نحو إسكات وسائل الإعلام هدفه التعتيم على النجاح الذي حققه الاعتصام، والذي يخشى من أن يشجع المعارضة ويدفعها إلى اتخاذ خطوات أكثر جرأة في الأيام المقبلة، كالمطالبة بالإطاحة به.
على العموم ومهما تكون نتيجة العصيان المدني ، فإنه مهما طال ليل الظلم والطغيان ، وأن الطغاة الظلمة الذين يسيمون شعوبهم الذل والهوان ، أنهم مهما طغوا وتجبروا وحصنوا أنفسهم بالأمن فلن يستطيعوا الوقوف أمام طوفان الشعوب إذا غضبت، وأن الشعوب مهما استكانت فلابد أن يأتي اليوم الذي تثور فيه لكرامتها ولنا في التأريخ البشري كثير من الأمثلة.

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / لماذا إذن موجة الإعتقالات طالما فشل العصيان المدني حسب مزاعمهم؟" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات