السودان الأن / الفاتح جبرا : تحرش وإحتكاك
السودان الأن / الفاتح جبرا : تحرش وإحتكاك

صحيفة راصد الإخبارية / / هذا المقال (وكل مايتعلق بحادثة التحرش) مُنِع من النشر وتم نشره عبر الصفحة الخاصة بالحريات في موقع الجريدة الإلكتروني
______
ساخر سبيل – الفاتح جبرا
تحرش وإحتكاك

• في يناير من العام 2014 (يعني قبل 3 سنوات بالضبط) وبينما كانت الدبلوماسية الهندية بنيويورك (خوبر أجاد) تقوم بتوصيل إبنتها إلى المدرسة أوقفتها الأمريكية بتهمة أنها قامت بتقديم إفادات غير صحيحة من أجل الحصول على تأشيرة لعاملة منزلها وإساءة معاملتها عن طريق عدم تسديد راتبها بالمبلغ المتفق عليه.
• الشرطة الأمريكية أوقفت الدبلوماسية وقامت بوضعها في زنزانة (حراسة) مع بقية المتهمات (العاديات) ومش كده وبس ..قبل ما يدخلوها الزنزانة فتشوها ليك التفتيش المتبع كسائر بقية الموقوفات .
• هل وقفت الخارجية الهندية (متفرجة) أمام هذا التصرف الأرعن من الشرطة الأمريكية؟ بالطبع لا حيث وصفت الخارجية الهندية ما تعرضت له الدبلوماسية بالعمل (البربري) بل أضافت أنها تشعر بالصدمة
• حيال ما تعرضت له (خوبر أجاد) من إهانات على يد السلطات الأمريكية.
• الحكاية ما وقفت على كده .. قامت نيودلهي بسحب بطاقات التعريف التي تسمح للدبلوماسيين الأمريكيين بالحصول على معاملة تفضيلية (تأديب وكده) وأزالت حواجز الحماية حول السفارة (قعدوهم في السهلة) وأعلن نائب وزير الخارجية الهندي ( برينات كور)، إن بلاده أخذت “موقفا حازما” حيال ما تعرضت له الدبلوماسية الهندية (دفياني خوبراجاد)، مؤكدا أن الهند “تمنح الحماية لموظفيها في الخارج وكذلك لسائر مواطنيها عندما يتعرضون لسوء معاملة.”
• المهم الحكاية كان ممكن تتصعد وتمشي لى قدام بعد ما (الهنود أدوا ليك الأمريكان العين الحمراء) لولا قيام (جون كيري) بالإتصال بمسؤول هندي كبير وقدم له إعتذار الحكومة الأمريكية على ما بدر من شرطة نيويورك ..!!
• دول تحترم رعاياها .. وتحترم دبلوماسييها .. وتحميهم وتقدم لهم يد العون والمساعدة .. وتدافع عن شرفهم وسمعتهم ..أما نحن (ناس قريعتي راحت) فالحكاية تختلف .. الشرطة الامريكية (تصرح عدييل كده) وتتهم دبلوماسي سوداني بالتحرش الجنسي بإمرأة أثناء تواجدهما داخل قطار .. والمجلات تكتب والصحف تكتب والقنوات تبث ، بالرغم من أن التهمة خطيرة ومقززة وحيوانية ثم إنها تعد (خطيئة) كبيرة لنظام يدعي التسربل بالدين .. فإن كل ما قامت به الخارجية السودانية هو إضدار بيان بعنوان (الخارجية تنفي) … !
• الخارجية يمكن أن تنفي لنا (ونخنا عارفين البير وغطاها) ولكن كيف لها أن تنفي للشرطة الأمريكية التي قامت بتحرير التهمة ومن ثم شطبها بعد أن إتضح بأن المتهم (دبلوماسي يتمتع بالحصانة)؟ كيف تنفي الخارجية السودانية الواقعة للمئات من الصحف والفضائيات والوكالات العالمية التي أوردت الحادثة؟
• بالطبع من المفترض بدلا وعوضا عن هذا البيان الهزيل أن تقوم الخارجية السودانية بمقاضاة الشرطة الأمريكية (لتلفيقها الخبر) وتطالبها بالإعتذار كما يجب عليها أن تقوم بمقاضاة كل الصحف والفضائيات ووكالات الأنباء التي قامت بنشر هذا الخبر الذي من شأنه إشانة سمعة السودانيين عموماً والدبلوماسيين خصوصاً الذين يصورهم الخبر كحيوانات وليس دبلوماسيين !
• العبدلله يستغرش تماماً من سلوك الخارجية السودانية وتعاملها بهذا البرود تجاه هذه التهمة الفادحة الخطيرة (إلا يكونو شايفنها شي عادي) إذ من المفترض التعامل مع هذا الأمر بصلابة وحزم يحفظ لنا ما تبقى من ماء وجه ، بعد أن تمت إراقته بواسطة الإعلام وقرأه كل العالم …
• إن إكتفاء الخارجية السودانية بهذا البيان الهزيل الذي (لا بيودي لا بجيب) وغض النظر عما تم من إشانة لسمعة منسوبيها وعدم المطالبة بحقها (وحق كل السودانيين) بإعادة الإعتبار لمنسوبيها والمطالبة برد شرف يضع الكثير من علامات الإستفهام حول المسألة .. وكان موقفكم (كعب) كلمووونا !

• كسرة :
• شوفوا الهنود عملو شنوو للأمريكان حالتو القصة ما كان فيها تحرش و(إحتكاك) !!
• • كسرة ثابتة (قديمة) :أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو؟ 56 واو – (يعني ليها سبعة سنوات وشهرين) ؟
• كسرة ثابتة (جديدة): أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو؟ 45 واو (يعني ليها ثلاث سنوات وتسعة شهور)
الجريدة

شكرا لمتابعتكم "السودان الأن / الفاتح جبرا : تحرش وإحتكاك" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودافاكس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودافاكس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : سودافاكس