السودان / الراكوبة / الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني !
السودان / الراكوبة / الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني !
العنوان أعلاه هو عنوان بليغ بصحيفة حريات الاليكترونية.. إن قال لك لمحدثك أن البشير زار الإمارات أو السعودية أو أية دولة خليجية، فليس خبراً لكن الخبر هو أن يقول:- البشير طرد من احدى تلك الدول و هو أشهر سمسار أراضي في العالم العربي و الاسلامي و الصين الشعبية.. و تكاد دول الخليج أن تكون على باب بيته..
زار البشير الإمارات دون دعوة و استقبله في المطار صبية ظلوا يرافقونه حتى في مضمار سباق الفورميولا ون.. رأينا صورته، و هو في حالة انكماش، بين صبيين إماراتيين.. كان منكمشاً كمن أصابته الحمى أم برد.. مستاءً من الاهمال الذي لقيه من الكبار المشغولين بالتجهيز للعيد القومي لدولتهم و التخطيط لاستقبال ( كبار) الضيوف..
لا نعرف بالتأكيد الهدف من زيارة البشير للإمارات و بلاده مشتعلة.. فقط نعتقد أن وراء الزيارة بيع المزيد من الأراضي أو اقتراض دراهم تسند ميزانية حكومته المترهلة.. و برلمانه المترهل حالياً و عما قريب يزداد ترهلاً..
تمت الزيارة قبل أيام خمس من عيد دولة الامارات القومي.. و كان حرياً به أن تتواصل إقامته حتى يحتفل مع مضيفييه بعيدهم القومي.. إلا أنه غادر الإمارات مكسور الخاطر، و ربما خالي الوفاض، على انكماش زائد و ضعف في شخصيته أمام العالم بشكل مزرٍ..
حين سمعت من إحدى القنوات المصرية قبل يومين أن الرئيس المصري/ عبدالفتاح سوف يزور الإمارات للاحتفال مع الإماراتيين بعيد بلادهم القومي، تصورت أنه سوف يلتقي البشير و سيتناولان بعض المواضيع ذات الصلة
بالبلدين، و ..
و بعدها بساعات، علمت أن البشير سيغادر الإمارات قبل العيد بيوم.. و هذا أمر لا يستقيم مع منطق العلاقات السوية بين البلدان ( الشقيقة) أو الصديقة.. تعجبت كثيراً.. فكيف يزور البلد بدون دعوة و يقيم فيها خمسة أيام بدون دعوة.. و يغادر قبل يوم من عيد البلاد القومي؟ لا بد من وجود سبب ما.. اعتقدت أنه لا يريد مقابلة السيسي لأسباب ما.. و استبعدت ذلك.. و قفزت إلى نتيجة أخرى تتعلق بنجاحه في بيع المزيد من أراضي السودان في الإمارات و عودته بالثمن ليرتق بعض الثقوب في ثوب الاقتصاد الذي مزقه هو و طغمته الفاسدة..
صُدمتُ و أنا أتابع جريدة حريات الاليكترونية حين علمت أن ".. دولة الامارات ألمحت لعمر البشير بضرورة مغادرة البلاد قبل حلول اليوم الجمعة 2 ديسمبر الذي يوافق عيدها الوطني "
يعني باللغة الدارجة:- " اتفضل، عد إلى بلدك من غير مطرود!"
ما السبب في طرد البشير ( بالذوق) من الإمارات يا ترى؟
السبب، حسب جريدة حريات، هو " ان مسؤولين دوليين كبار وعدد من رؤساء الدول ربطوا مشاركتهم في الاحتفال بالعيد الوطني لدولة الامارات بعدم مشاركة عمر البشير ، وان وزير العدل الاماراتي سلطان بن سعيد البادي الظاهري قابل عمر البشير أمس وألمح له برغبتهم في مغادرته قبل حلول يوم الجمعة ، لرفع الحرج عن الدولة التي تستضيفه ، وان عمر البشير غادر بعدها بساعتين"
لاحظوا جملة ( مسؤولين دوليين كبار..)، و تعاملوا مع تلك الجملة بتدقيق.. كان في وداع البشير بالمطار السيد/ سلطان بن سعيد البادي الظاهري وزير العدل.. و السيد/ محمد أمين عبدالله الكارب سفير جمهورية السودان لدى الدولة.. و بس!
تبادلت الصحف و وسائل الاتصال الاجتماعي قبل أيام المستوى المنخفض لاستقبال عمر البشير في الامارات، و هو مستوىً يكشف عن المكانة التي يضعون فيها البشير في الإمارات على العكس من المكانة التي يضعون فيها السيسي و باقي الرؤساء ( المحترمين) هناك..
تقول جريدة حريات الاليكترونية:-
"…. الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي وصل الامارات أمس للمشاركة في عيدها الوطني كان في استقباله على أرض المطار الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة ، بالإضافة إلى عدد من الوزراء وكبار المسئولين الإماراتيين ، وأقيمت له مراسم استقبال رسمية ، وتم استعراض حرس الشرف وعزف السلامين الوطنيين وأطلقت (21) طلقة ترحيباً به ."
إذن، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من الكبار الذين تم ( طرد) المتطفل البشير حتى لا يعكر صفو احتفاء الكبار بالعيد القومي للإمارات..
يقول عبدالباري عطوان، رئيس تحرير جريدة ( رأي اليوم) الاليكترونية، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي يحظى بتقدير خاص لدى شيخ محمد بن زايد ولي عهد امارة ابو ظبي، ونائب القائد الأعلى لقواتها المسلحة.. و أن الشيخ بن زايد حاول قبل ثلاثة أسابيع تطويق الخلاف بين السعودية و مصر حيث قام بزيارة خاطفة الى القاهرة..
و رئيس كل من الدولتين المذكورتين أعلاه رئيس ( كبير) يقدر حق الوطن عليه حق تقديره.. و ليس كالبشير الذي ينحني للرؤوس الكبيرة و الصغيرة دون تقدير لمقدرات السودان التي بددها لصالح أسرته و الطغمة الفاسدة من أتباعه..
و يعتقد عبدالباري عطوان أن عقدة مصر الكبرى التي لا تراعيها معظم دول الخليج العربي، هي المطالبة بإلغاء ارث مصر الحضاري ومكانتها التاريخية، و أن دول الخليج تلك تريد أن تحول مصر الى دولة تابعة لدول الخليج ، و أن هذا ما ترفضه قيادة مصر وشعبها، ويرفضه الكثير من العرب أيضا، بعض النظر عن من يحكم مصر.
أما السودان، فقد وضعه البشير في وضع تابع التابعين لدول الخليج.. و هذا ما يرفضه الشعب السوداني رفضاً لا يقبل المساومة.. وسوف يُسقط الشعب السوداني البشير و نظامه دون شك..
أيها الناس.. إن دول الخليج دعمت مصر بمبلغ 40 مليار دولار في أحلك الأيام التي تلت ثورة 30 يونيو المصرية، و مع ذلك لا تزال مصر سيدة نفسها، بينما رئيسنا البشير هرول إلى عاصفة الحزم بغية أن ينال مالاً يغطي به عورته الاقتصادية.. و لم يقبض إلا الريح..
ياخي!
منذ وطأت قدما البشير أرض الإمارات، صفعته الخيبة.. و لو كانت في قلبه ذرة من الانتماء لأهل ( تقول لي منو؟.. تقول لي شنو؟) لعاد بنفس الطائرة التي أقلته إلى هناك.. لكن يا خسارة..!
و ( من يهن يسهل الهوان عليه.. ما لجرح بميتٍ إيلام"! و البشير خلاص، إنتهى نهاية مؤلمة! و سوف يجهز عليه عصيان يوم 19/12/2016 بإذن الله..
إستعدوا و أعدوا لعصيانكم يرحمكم الله!

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / الامارات تطلب من عمر البشير المغادرة حتى لا يفسد عيدها الوطني !" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات