السودان / الراكوبة / أنانية الكيزان
السودان / الراكوبة / أنانية الكيزان
قمة الانانية التى اشتهرت بها شرازم الكيزان كصفة ملازمة لنفوسهم المتعطشة بشراهة لامتصاص المزيد من دماء الخلق ، وهو اتجاه لمسه الجميع فى اساليب هذه الطغمة الجائرة ، التى تعلمت الاحتكار وايثار انفسهم بكل الخيرات ، وبنظرتهم المجردة من معانى الرحمة والانسانية ، يمكنهم ان يتركوا كل من حولهم اموات ويدوسوا تلك الجثث الهامدة ، من بنى البشر الى امتلاك كل ما يحلو لهم تحت سقف الحكم باسم الدين ... مثلا تجد اراضى يتم توزيعها بينهم كما توزع اوراق الكوتشينة ،على الطاولة فيتخيروا من المواقع والاراضى ما يشتهون ويغتصبوا من اصحاب الحقوق ماليس لهم باسم المصلحة... وربما يتفضلوا ببقية الفتات الى من يليهم من الاذيال والمطبلين المسبحين بحمدهم ...ثم الامانى والكلام... والاحلام... للشعب المغلوب على امره ، وعلى هذا المنوال مضت على راس الشعب26 عاما فى كل المجالات...... شراء الذمم : وحتى تظل كثير من الكوادر الحزبية ، تحت قبضتهم طائعين خاضعين مذعنين...، فكم من ذمة بيعت بثمن بخس دراهم معدودة او مناصب لاتسمن ولاتغنى عن قول الحق...والوطن المنكوب يئن كل يوم من وطأة الاذلال والاستهجان، و ينتظر ان تشرق للمعارضة شمس وطنية غيورة ، الا ان المعارضة قد ارتضت ان تستكين صامتة خانعة خاشعة خاضعة... وماتبقى منها كان لها سعر، فى السوق النخاسة السياسى، فتم الدفع من الكيزان مقدما ، ليستلم المشترى ثمن المواقف الصادقة، لتظل كثير من الالسنة مقيدة صامتة منكسة رؤسها ، والشعب يطحن فى مكائن الكيزان....
التعذيب والقتل وتكميم الافواه ... متى كان للاسلام يد تضرب الابرياء وتقتل وتعذب من اجل الانتقام ، وتصفية الحسابات ، والبقاء عنوة حتى يتم الحفاظ على الكرسى الدوار، مهما كان الثمن باهظا ، ولو اقتضى ازهاق النفس التى حرم الله قتلها الا بالحق، فقد شهدت بلادنا الكم الهائل من عمليات التصفية الجسدية الاجرامية، تحت ستار الدين، ونفذت مجازر بطرق شيطانية ، واهدرت نفوس لاتحصى ، ثم تجتمع هذه الشرازم الباغية ، وهى تنادى بالاسلام واياديهم ملطخة بدماء المسلمين ،اما بالتعذيب والتنكيل او بالقتل او الاعتقال وذلك اضعف الايمان... فهل الاسلام الا دين الرحمة والانسانية ، وهل هو الا دين الحرية والراى والمشورة ، فباى لغة ترجم مثل هولاء معانى الاسلام السمحاء... ومن اى قاموس وجدوا لمفردات لتوجهاتهم الزائفة ، الا الجرم المشهود وذلك باسم الدين ،والدين برىء منهم براءة الذئب من دم ابن يعقوب....
سياسة الفتن ونشر الجهوية وتشجيع العرقية، لتفتيت الوحدة القومية حتى تبقى الافكار مشتتة ، والتكاتف والتماسك ضعيف ، وهزيل فيسهل اختراق الصفوف واجتثات كل اشكال الانتفاضات وبث روح
الاختلاف بين الفرق الاخرى ، واستعمال كل الاساليب القذرة والخبيثة لخلق التناحر والتنافر ولو كانت مثل هذه التفرقة ستكون باهظة الثمن فى مستقبل الوطن والمواطن..
الاستبداد فى اتخاذ الراى ، لمواقف مصيرية فلا شورى، وهاهو يتمذق ...من كل ركن وتتقطع اوصاله ، ولايرف لهم جفن وكأن الامر لايعنيهم وها نحن اليوم نتسول من خلال اتفاقيات كنا فى غنى عنها ،وما انفصال الجنوب الا المصيبة الكارثية التى وقعت على راس الوطن، ما كانت الا من تحت هذه الرؤوس العفنة الخربة... التى لا تنظر الى مستقبل وطن ،فتحوا له ابواب التفرقة والانقسامات وهى المصيبة التى لا نعلم كم ستكون تكلفتها جسيمة وقاسية .
سياسة مزج الحق بالباطل ، وخلط الاوراق، وابرام الصفقات المشبوهة التى يدفع المواطن ، كل يوم ثمن فادح عبرتعقيد قضايانا المصيرية ، وعلاقاتنا االخارجية مع معظم دول العالم، حتى اصبح السودان طريدا شريدا منبوذا لا ناصر له ولامعين ... فما اسهل عندهم ان يتحالفوا مع كل شيطان مريد.. ،او اى كائن من كان فى سياسة واهية خاسرة... كبيت العنكبوت وان اوهن البيوت لبيت العنكبوت....
الحديث عنهم احبتى لم ينتهى لان الموضوع ذو شجون,,
خاتمة:
التحية لكل الشرفاء من ابناء وطنى الغالى... التحية لكل من يقدم مصلحة امته ووطنه على مصلحته الشخصية ،التحية لكل من رفع لا اله الا الله مخلصا لا يبتغى بها الاوجه الله الجليل ، ولا يريد من وراءها مكاسب زائلة وزائفة .... التحية لمن علم ان حسابات الدنيا تخضع للربح والخسران ،واللف والدوران والزيادة والنقصان ، ولكن الحسابات الحقيقية التى لا تقبل المجادلة ، او المفاضلة او الشيكات الطائرة ...عند من يعلم خائنة الاعين وما تخفى الصدور .... وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون و العاقبة للمتقين .

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / أنانية الكيزان" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات