السودان / الراكوبة / الرئيس السوداني، بابتسامة لا تخطئها العين: يرحب بتوجه السعودية للانفتاح الاقتصادي على إفريقيا
السودان / الراكوبة / الرئيس السوداني، بابتسامة لا تخطئها العين: يرحب بتوجه السعودية للانفتاح الاقتصادي على إفريقيا
قال الرئيس السوداني عمر البشير إن زيارته للمملكة ولقاءه بخادم الحرمين الشريفين كان مثمرًا، ويندرج في إطار الزيارات المتكرّرة للتشاور بين قيادات البلدين، واصفًا العلاقات بين المملكة والسودان بأنها “في أفضل حالاتها في جميع المجالات السياسية، والاقتصادية، وحتى العسكرية”. دور سياسي مؤثّر:
ووصف البشير، خلال حواره على قناة “الإخبارية”يوم الأربعاء، دور المملكة بالكبير والمؤثر سياسيًا في حل القضايا البارزة في المنطقة، مستدلًا على ذلك بالدور الإيجابي الذي لعبته المملكة في ملف العلاقات السودانية الأمريكية فيما يخص رفع العقوبات، مشيرًا إلى أن الخطوة المقبلة ستركّز على التعاون بين البلدين في محاربة ، ورفع الحظر الكامل عن .
تكامل اقتصادي:
وفي المجال الاقتصادي، أبدى البشير نظرةً متفائلة، مشيرًا إلى أن البلدين يسعيان لتعزيز التعاون والتكامل بينهما، والمملكة خصّصت مكتبًا خاصًا في السفارة السعودية، بالخرطوم، لرعاية الاستثمار والمستثمرين السعوديين في السودان في جميع المجالات، ومن جانبنا، كلّفنا وزير الدولة للاستثمار لمتابعة الاستثمارات السعودية، وتيسير الإجراءات بسبب إقبالهم الكبير في كل المجالات.
تعزيز الاستثمارات:
وعبّر البشير -بابتسامةٍ لا تخطئها العين- عن ترحيبه بتوجّه المملكة للانفتاح الاقتصادي والاستثماري على إفريقيا، وذلك بناءً على قرب الموقع ووفرة الموارد الضخمة غير المستغلّة، بالإضافة إلى العلاقات السياسية، ورغبة المملكة في تعزيز التحالف الإسلامي و”تأمين ظهرها” من ناحية القارة الإفريقية، مؤكدًا على أن ذلك يدعم توجّه المملكة نحو تنويع مصادر الدخل، وأن إفريقيا تبقى مجالًا كبيرًا وأرضًا خصبة للمملكة من ناحية الاستثمار وتنويع مصادر الاقتصاد.
الفتنة الإيرانية:
وفيما يخص أمن المنطقة والفتنة الطائفية التي تشعل إيران فتيلها، ارتسمت ملامح الحذر والتخوّف على وجه الرئيس السوداني، وأخذ نفسًا عميقًا قبل أن يقول إن المسلمين في إفريقيا ظلّوا مستضعفين بالرغم من كثرتهم، لأن الاستعمار جعل التعليم داخل الكنائس، ونتج عن ذلك إحجام المسلمين عن إدخال أولادهم للكنائس خوفًا من التنصير.
واستطرد قائلًا: “وقد دخلت إيران من هذا الباب إلى إفريقيا، وهو باب التعليم، حيث وفّرت فرص التعليم لأبناء السودان وإفريقيا، وحوّلتهم إلى شيعة، ونحن في السودان شعرنا بالخطر، وبضرورة مواجهة هذا المشروع الطائفي، فأنشأنا جامعة إسلامية، وهي “جامعة إفريقيا العالمية” التي تستقبل سنويًا 3 – 4 آلاف طالب من داخل إفريقيا”.
نشاط خطير للتشيّع:
وتطرّق خلال حديثه للفتنة الحاصلة بين المسلمين حاليًا، ومحاولة تقسيمهم بين سنة وشيعة نتيجة الشحن الطائفي من قبل إيران، وسعيها لتشييع المسلمين وإيقاع الفتنة بيبنهم، مؤكدًا على أن هذا المسعى خطير وهدفه إضعاف المسلمين، مؤكدًا أيضًا على حصوله على معلومات بتشييع نحو 5 ملايين من المسلمين في نيجيريا، وهذا مؤشر خطير جدًا، ويحتّم علينا مضاعفة الجهود لتحصين المسلمين من خطر التشيّع السياسي في المنطقة.
الواقع العربي:
وحول الواقع العربي، قال الرئيس السوداني: “إن العالم العربي يمر بظروفٍ صعبة تعد من أسوأ الظروف التي مرّ بها في التاريخ الحديث، وخصوصًا في العراق، وسوريا، واليمن، وليبيا”، وتساءل: “هل هذه العاصفة التي عصفت بدولٍ عربية كثيرة كانت من باب الصدفة أم باستهدافٍ وتخطيط؟”، وحذّر من استمرار الصراع، ومن كون كل الدول العربية مستهدفة بالتفجير من الداخل!
عبء الهجرة:
وتناول البشير العلاقات الإفريقية الأوروبية، ودور أوروبا في استقرار منطقة شمال إفريقيا، مؤكدًا على أن أوروبا وجدت نفسها تحت وطأة “عبء الهجرة” نتيجة الاضطراب الحاصل في المنطقة، ومشيرًا إلى أن مصلحة أوروبا تكمن في إعادة الأمن والاستقرار للدول العربية، وخصوصًا في ليبيا ذات الشريط الساحلي الطويل على البحر المتوسط، داعيًا لاستيعاب الجماعات المسلّحة في ليبيا داخل الجيش الوطني، وعدم تهميش أو إقصاء أحد، مشيرًا إلى أن هذا هو الموقف السوداني بحكم معرفتنا بالأوضاع في ليبيا.

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / الرئيس السوداني، بابتسامة لا تخطئها العين: يرحب بتوجه السعودية للانفتاح الاقتصادي على إفريقيا" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات