السودان / الراكوبة / متي يكون التغيير
السودان / الراكوبة / متي يكون التغيير
منذ العام 1989م كل الدلائل والظروف التي تسمح بقيام ثورة تغيير النظام موجودة ، قد كان ما يسمى بالظرف الموضوعى قد نضج تماماً ، أى أن فشل الحكم وفساده وتراكم المشاكل ، وكم السيطرة وتفشى الاستبداد كل هذا مقدمات للتغيير ، ولكن الظرف الذاتى وهو التنظيم الذى يمتلك الأجندة ، ولديه الوسائل التى تمكنه من إسقاط النظام لم يكن موجوداً ، ذلك لأن تلك النخبة لم تكن ساعية لغير مصلحتها الذاتية ، فتلك الأحزاب الورقية الديكورية التى تحولت إلى مبرر للسلطة بادعاء التعددية والديمقراطية لم تكن غير جمعيات دفن موتى لغياب العلاقة الجماهيرية، لكل هذا غاب التنظيم أو الحزب أو الجماعة التى تقود الشعب لتحقيق التغيير ، وهو التغيير الجذرى لكل مناحى الحياة للأحسن ، ولكن نام الشعب وسانده فشل المعارضة ، ولغياب هذا التنظيم تم التخبط من بعض اصحاب المصالح الشخصية مثل أمام الدراويش الصادق مهدي الفاشل سياسياً وغيره من شركاء النظام في يوم من الايام ، فتحول الأخير إلى روح مهمة تبحث عن جسد تتقمصه ، لذا كان طبيعياً أن نشاهد فشله ، لان الشباب لوحده من قام بالعصيان ، واما الذين ادعوا أنهم حريصين علي كاذبون . هنا نستطيع أن نقول إن العصيان المدني الأخير لم يحقق التغيير المطلوب ولكن هناك إصرار من الشباب بالتغيير ، فالتغيير قادم لا محال لأن من حق الشعب ان يعيش حياة كريمة ، فهذا الشعب قد اسقط الدكتاتور عبود في أكتوبر 1964م حينما تغني محمد وردي
أصبح الصبح فلا السجن ولا السجان باق
وإذا الفجر جناحان يرفان عليك
وإذا الحزن الذي كحَّل هاتيك المآقي
والذي شد وثاقا لوثاق
والذي بعثرنا في كل واد
فرحة نابعة من كل قلب يا بلادي . في العام 1985 وفي السادس من أبريل أطاح الشعب السوداني بالدكتاتور نميري ، التغيير هو تحقيق الحرية الحقيقية وتجسيد العدالة الاجتماعية واقعياً، وتطبيق القانون بلا استثناءات وتوزيع عادل للثروة وإيجاد حياة حزبية وتعددية حقيقية حتى يشارك الشعب فى صنع القرار، وهذا هو طريق تحقيق الدولة المدنية الديمقراطية الحديث دولة كل السودانيين .

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / متي يكون التغيير" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات