السودان / الراكوبة / ورحل حمدي بدران
السودان / الراكوبة / ورحل حمدي بدران
في ليلة شتوية نهاية ديسمبر 2015م احتشد العشرات من الشباب والشابات أمام مستشفى الأطباء بشارع المطار يحملون المصاحف يتلون ماتيسر من القرآن ويسبحون ويبتهلون بالدعاء للمولي عز وجل أن.يلطف برفيق دربهم المتطوع حمدي بدران والذي كان في تلك اللحظة يخضع لعملية جراحية لإزالة ورم .. (كثر خيركم) كانت اخر كلمات حمدي قبل العملية لأحبابه من مبادرات شارع الحوادث الذين قدموا من جميع مدن البلاد للوقوف بجانبه وهو يتحدى مرض السرطان بكل عزيمة واصرار ..
طلب حمدي من زملائه إقامة استراحة خيرية لمرضى السرطان بمسقط راسه مدينة شندي خدمة المرضى ومرافقيهم القادمين من خارج المدينة وبالفعل تسابق الجميع وخلال فترة وجيزة اكتمل الحلم وقام حمدي بقص شريط الافتتاح لتحمل الاستراحة اسم جملته الخالدة (كتر خيركم) ..
ثم توالت بعد ذلك رحلات العلاج بالخارج فغادر حمدي لدولة الهند ثم الي أرض الكنانة طلباً للشفاء من هذا الداء العضال الذي فتك بجسده النحيل وهو صابر ومحتسب لا يشكو ابداً من الألم بل تجده دوماً مبتسماً حامداً وشاكراً لله ..
كان حمدي بدران أيقونة شارع الحوادث شندي ومصباحها المنير قدوة للشباب المؤمن بفضيلة التطوع والبذل والتضحية من أجل كل محتاج ..
مصابيح الطريق في كل شوارع الحوادث بالسودان كانوا يستمدون القوة والعزيمة من صبره وثباته ..
ثم كانت رحلته الأخيرة للأراضي المقدسة لأداء العمرة والدعاء عند البيت الحرام .. ورغم اشتداد المرض لكنه بقوة جبارة اكمل مناسك العمرة ..
لتفيض روحه الطاهرة بعد ذلك في الأراضي المقدسة مساء الاثنين الماضي بعد حياة قصيرة بحساب عمره الذي لم يتجاوز الخامسة والعشرين ولكنها كانت حافلة بالبذل والعطاء بما يفوق عمره بعشرات السنوات ..
كان وقع رحيله وهو في ريعان الشباب قاسياً ومراً علي أحبابه بالسودان وقد زلزل الخبر الحزين قلوبهم البيضاء التي لا تحمل الا الحب والخير لهذا البلد وأهله ..
هرع أهل شارع الحوادث من كل بقاع واصدقائهم من المنظمات والمبادرات الأخرى نحو مدينة شندي للعزاء في فقيدهم الغالي وهم يذرفون الدموع تسبقها دعواتهم له بالرحمة والمغفرة ..
وكعادة مصابيح الطريق في العطاء والوفاء سارع شارع الحوادث كسلا بإطلاق اسم الراحل حمدي بدران على غرفة العناية المكثفة التي يقومون على تشييدها حالياً بمستشفى كسلا والتي قاربت على الإنتهاء ..
ثم أعلنت المبادرة الأم ايضاً عن غرفتين للعناية المكثفة بمدينة شندي والمستشفى السعودي بامدرمان وفاءاً للفقيد الغالي حمدي بدران ..
رحل حمدي جسداً ولكن ستبقى روحه الطاهرة ترفرف في كل الشوارع والبيوت وتظل اعماله الصالحة وسعيه الحثيث لقضاء حوائج للناس نبراساً ومصباحاّ للطريق ..
رحمة الله تغشاك في الخالدين يا حبيب الروح ..

شكرا لمتابعتكم "السودان / الراكوبة / ورحل حمدي بدران" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "سودارس" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (سودارس) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : وكالات