أخبار الإمارات / عويضة المرر لـ "وام ": أبوظبي أحدثت تحولا جذريا في أساليب إنتاج الطاقة واستهلاكها
أخبار الإمارات / عويضة المرر لـ "وام ": أبوظبي أحدثت تحولا جذريا في أساليب إنتاج الطاقة واستهلاكها

صحيفة راصد الإخبارية اليوم 15-11-2017 / أخبار الامارات

صحيفة راصد الإخبارية / الإمارات / .. من أحمد النعيمي.

أبوظبي في 15 نوفمبر / وام / أكد معالي المهندس عويضة مرشد المرر رئيس دائرة الطاقة أن أبوظبي نجحت في إحداث تحول جذري في أساليب إنتاج الطاقة واستهلاكها وفي صياغة استراتيجيتها المتعلقة بالطاقة المتجددة حتي تصدرت مكانة بارزة في العالم وباتت عاصمة الطاقة النظيفة في .

وأضاف في حوار مع وكالة أنباء الإمارات / وام / أن ذلك يتضح جليا من أَثناء المبادرات العديدة التي تنفذها بما في ذلك مشاريع "مصدر" للطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة ومشروع سويحان للطاقة الشمسية –" نور أبوظبي" واستثماراتها في مختلف أنحاء العالم إضافة إلى البنية التشريعية والمؤسسات التي تنهض بدعم مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة.

وقال إن دائرة الطاقة في أبوظبي تعد أحد الروافد الأساسية لتحقيق " خطة الإمارات 2021 " حيث تعمل بالتنسيق مع المجلس الأعلى للطاقة في دبي وبقية إمارات الدولة على تعزيز الاستدامة واستخدام مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة لضمان توفير إمدادات كافية من الكهرباء والمياه دعما لمسيرة التنمية المستدامة في الدولة وتلبية لتطلعاتها الاقتصادية واحتياجات الأجيال القادمة.

وأضاف المرر أن القيادة الرشيدة تضع رفاهية الإنسان نصب أعينها من أَثناء توفير بيئة معيشية رفيعة المستوى وضمان السعادة والرفاهية ليس فقط لأبناء الوطن بل لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

وذكر أنه إذا كان الفضل في غرس هذا النهج كأساس للبناء والتنمية يعود إلى القائد والمؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" فإن مرحلة التمكين التي كرسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" ويسير على نهجها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذين يبذلون جهودا حثيثة لتبني خطط تنموية تستهدف تحقيق الرفاهية والأمن والحياة الكريمة والسعادة لكل فرد من أفراد المجتمع لتصبح جودة الحياه والرخاء والسعادة أساس البناء والتنمية في شتى المجالات.

ولفت المرر إلى أن الطاقة تمثل محورا أساسيا في رؤية أبوظبي إذ أن النمو المتوازن والمستدام في مختلف المجالات وتحقيق رفاهية الإنسان يتطلب تنمية مصادر للطاقة البديلة والمتجددة، ومنها الطاقة النووية إضافة إلى تعزيز كفاءة الاستخدام وتحسين إدارة الطلب وضمان توفر الطاقة النظيفة كجزء من رفاهية الإنسان.

وأوضح رئيس دائرة الطاقة أن كفاءة إنتاج واستهلاك الطاقة والتوسع في مجال إنتاج الطاقة المتجددة والنظيفة هي عناصر أساسية لتحقيق التنمية المستدامة وتوفير الحياة الكريمة للمواطنين وضمان رفاهية الإنسان.

وأكد التزام دائرة الطاقة - أبوظبي بتحقيق خطة الإمارة وذلك من أَثناء مستهدفات واضحة تضمن الاستدامة إضافة إلى إطلاق البرامج الداعمة لمتطلبات الاستدامة مع العمل بالتنسيق مع الهيئات والشركات المختصة بإنتاج الطاقة وتوزيعها من أجل تنفيذ خطة أبوظبي على الوجه الأكمل وضمان الوفاء بمتطلبات القطاع في المستقبل والاستمرار في أمن الإمداد وتحقيق الاستدامة الاقتصادية والبيئية والمجتمعية.

وحول التحول من الطاقة التقليدية إلى الطاقة المتجددة في أبوظبي .. قال رئيس دائرة الطاقة إن أبوظبي لها أهدافا واضحة للمحافظة على الموارد الطبيعة وتحسين كفاءة استخداماتها حيث تقود دائرة الطاقة عملية وضع الإطار التنظيمي لعمل عدة جهات بما يسهم في تحسين كفاءة الاستخدام النهائي للكهرباء والمياه.

وتوقع أن تؤدي التحسينات في مجال الكفاءة دورا كبيرا في الوفاء بجزء من النمو في الطلب المستقبلي وفي الوقت ذاته نعول على دور المستهلكين في تحقيق كفاءة استخدام مصادر الطاقة وتفاعلهم من المبادرات البديلة مثل تبني أنظمة الألواح الشمسية الكهروضوئية والاعتماد عليها للتخفيف من استهلاك الكهرباء.

وأكد المرر استمرار أبوظبي في تطوير استراتيجيتها لتنويع مصادر الطاقة الخاصة بها مع إدخال الطاقة النظيفة من أَثناء " محطة براكة للطاقة النووية " إضافة إلى مشروع " محطة نور أبوظبي " للطاقة الشمسية في سويحان والذي سيتبع نموذج الجهة المستقلة لإنتاج الطاقة كما أن أبوظبي ماضية في خطواتها التي تهدف إلى جعل العاصمة نموذجا رائدا في استخدام الطاقة النظيفة والمتجددة معيارا لكفاءة قطاع استخدامات الطاقة بمختلف صورها.

ونوه رئيس دائرة الطاقة إلى أن أبوظبي قد أخذت زمام المبادرة وحازت الريادة في مشاريع الطاقة النظيفة والمتجددة.. مشيرا إلى أن إنتاج الطاقة الحالي الذي يتصدره الغاز سيخضع إلى تغيير رئيسي في الأعوام الخمسة المقبلة مع النظر إلى تشغيل " محطة براكة للطاقة النووية " بسعة إجمالية قدرها / 5.6 / جيجاواط.

وأضاف أن القطاع يحرز تقدما في مشروع أبوظبي الثاني لطاقة الشبكات المتجددة مع محطة نور أبوظبي للطاقة الشمسية في سويحان لتوليد الطاقة الشمسية من الخلايا الكهروضوئية فضلا عن التقدم الملحوظ في مجال توليد الطاقة الشمسية.

وحول مساهمة قطاع الطاقة وخاصة المتجددة في تحقيق خطة أبوظبي .. قال معالي المهندس عويضة المرر إنه وبالنظر إلى التطور الكبير الذي حققته إمارة أبوظبي في مجال الطاقة المتجددة والنظيفة نعمل على تعزيز هذا التطور إضافة إلى بناء البنية التشريعية والتنظيمية اللازمة لتأكيد الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والنظيفة.

وأشار المرر إلى أن الإمارات تحظى بمكانة متميزة في مجال إنتاج الطاقة المتجددة حيث تتصدر مراكز متقدمة على مستوى العالم في إنتاج الطاقة الشمسية وبفضل توجيهات القيادة الرشيد تأخذ إمارة أبوظبي على عاتقها تطوير أنظمة الطاقة المتجددة حيث يمثل مشروعا "نور أبوظبي" و "شمس 1" أكبر مشاريع الطاقة الشمسية في الإمارات والعالم ويعملا على تلبية نقص مدينة أبوظبي من الطاقة المتجددة وتطوير الأبحاث العلمية المتصلة بها.

وقال إن مشروع سويحان للطاقة الشمسية – "نور أبوظبي" – سجل الرقم القياسي في أقل قيمة لسعر الكهرباء والذي سيزود الشبكة المحلية بنحو / 1177 / ميجاوات من الكهرباء اعتبارا من الربع الثاني من عام 2019.

وأوضح أن إنتاج هذه المحطة يمثل ضعف ما تنتجه أكبر محطة في العالم وهي محطة كاليفورنيا للطاقة الشمسية التي تنتج / 550 / ميجاوات أما محطة " شمس 1 " بقدرة / 100 / ميجاوات تعد أضخم محطة عاملة من نوعها ضمن تقنية الطاقة الشمسية المركزة في العالم حيث تعمل على توليد الطاقة الكهربائية من حرارة الشمس وليس ضوء الشمس خلافا لتكنولوجيا الألواح الكهروضوئية الشمسية وتجسد هذه المشاريع اهتمام إمارة أبوظبي لتنمية هذا القطاع الحيوي.

وقال رئيس دائرة الطاقة إن أبوظبي تستند في مسيرتها نحو تدعيم ركائز الطاقة المتجددة حتي أصبحت نموذجا يحتذى به في هذا المجال وبكل فخر يمكن تسميتها بعاصمة الطاقة النظيفة في الشرق الأوسط لكن ذلك لا يمنع من إقامة شراكات مع الدول التي أحرزت تقدما ملموسا في هذا المجال والاستفادة من خبراتها مثل سنغافورة.

وأشار إلى أن الإمارة لديها أهداف واضحة ومحددة فيما يتعلق بكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة والتميز في خدمة المتعاملين وسنسعى لضم شركاء دوليين من أجل تبادل المعارف والخبرات في قطاع الطاقة.

وأكد المرر أن معرض ومؤتمر " أديبك " - الذي انطلقت فعالياته في العاصمة أبوظبي ويستمر حتي 16 نوفمبر الجاري - يعد منصة عالمية لتوفير فرص أعمال جديدة وتبادل المعرفة والخبرة والأفكار التي من شأنها دفع عجلة التنمية المستقبلية أمام قطاع النفط والغاز كونه يمثل ملتقى عالمي للنفط والغاز يجتمع تحت سقفه أكثر صانعي القرار تأثيرا في التوجهات الاستراتيجية للعديد من شركات النفط الدولية البارزة.

وأضاف أن "أديبك" يسهم في تحقيق مستقبل أكثر إشراقا وازدهارا لدولة الإمارات بوصفها مركزا اقتصاديا استراتيجيا وملتقى لطرق التجارة العالمية يلتقى عندها الشرق والغرب .

وقال إن معرض ومؤتمر " أديبك " يقدم لقادة الأعمال والخبراء المختصين في قطاع النفط منصة مشتركة تسهم في نمو أعمالهم وتطورها ما يرسخ دور أبوظبي ودولة الإمارات ويعزز مكانتها كمركز عالمي للطاقة وللأعمال التجارية وللتجارة والتمويل للعديد من القطاعات.

شكرا لمتابعتكم "أخبار الإمارات / عويضة المرر لـ "وام ": أبوظبي أحدثت تحولا جذريا في أساليب إنتاج الطاقة واستهلاكها" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "WAM" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (WAM) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : WAM