أخبار الإمارات / " قمة الحكومات " تناقش أبرز التوجهات العالمية في مجال تنسيق السياسة المالية
أخبار الإمارات / " قمة الحكومات " تناقش أبرز التوجهات العالمية في مجال تنسيق السياسة المالية

صحيفة راصد الإخبارية اليوم 11-2-2019 / أخبار الامارات

صحيفة راصد الإخبارية / الإمارات / دبي في 11 فبراير / وام / نظمت وزارة المالية ضمن القمة العالمية للحكومات في دبي وخلال ثاني أيامها، جلسة مفتوحة ناقشت أبرز التوجهات العالمية في مجال تنسيق السياسة المالية، ومدى توافق هذه السياسات مع الأهداف والمسؤوليات الحكومية العامة، وذلك بحضور ومشاركة نخبة من أبرز صانعي السياسات المالية في المنطقة والعالم.

وأكد سعادة يونس حاجي الخوري وكيل وزارة المالية، أهمية هذه الجلسة كمساحة للنقاش وتبادل المعلومات والخبرات حول سبل توحيد السياسات المالية والنقدية وتطويرها للارتقاء بالمنظومة المالية وتعزيز التنافسية.

وقال سعادته : " إن دولة الإمارات العربية المتحدة تحرص على الاستفادة من كافة التجارب العالمية المتعلقة بإدارة السياسات المالية، والتعرف على مختلف الخبرات لتعزيز كفاءة السياسات المالية الحكومية والإستقرار الإقتصادي، ولمواصلة مسيرة التقدم والريادة للدولة في مختلف المجالات الإقتصادية والإجتماعية والتنموية " .

وقد أشاد المتحدثون في الجلسة بحرص دولة الإمارات على إدراج مواضيع مهمة ضمن برنامج القمة العالمية للحكومة ومنها موضوع تنسيق السياسات المالية، والصناديق المالية، والتنسيق بين السياسات المالية النقدية بين الحكومات، وغيرها من المواضيع التي تثبت جدية مساعي القمة ودولة الإمارات في استشراف مستقبل الحكومات، وتحديد المقومات التي تساهم في تحسين حياة المجتمعات والأفراد في العالم.

وثمنوا مساعي دولة الإمارات نحو الاستفادة من كافة التجارب العالمية المتعلقة بإدارة السياسات المالية والتعرف على مختلف الخبرات، لتعزيز كفاءة السياسات المالية الحكومية والاستقرار الاقتصادي، وهي بدورها تمثل نموذجاً للدول الإقليمية في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية.

كما شدد المشاركون في الجلسة على أهمية وجود أنظمة فعالة لتنسيق السياسات المالية وتحقيق الأهداف الوطنية الرامية إلى تعزيز استقرار الاقتصاد الكلي، وتحقيق النمو الاقتصادي المستدام والعدالة الاجتماعية.

واستعرضت الجلسة، التي تحدث فيها د. نيلز ثايجيسين، رئيس المجلس المالي الأوروبي، وخوسيه أنطونيو جونزاليز، وزير المالية السابق، المكسيك، وخوان كارلوس كارزون، وزير المالية السابق، كولومبيا، ود.

مارسيلو جواجالي، مدير المستشارات المالية وشؤون الخزينة، بالبنك الدولي، وأدارها الإعلامي جون دفتيريوس، من قناة "سي إن إن"، عدداً من التجارب الدولية التي أبرزت فعالية تنسيق السياسات المالية واعتمادها على عناصر مختلفة أهمها آليات توزيع مسؤوليات الإنفاق بين المستويات الحكومية المختلفة لضمان الكفاءة في توفير الخدمات وتعزيز النمو، وأهمية تحديد المهام الضريبية وآثار ذلك على تحقيق الكفاءة والتنوع الاقتصادي، لافتين النظر إلى أن وجود إطار تنسيقي مالي في الحكومات يحدد نجاح السياسيات المالية في حكومة دون أخرى.

وأبرزت الجلسة في هذا السياق بعض الدروس المستفادة من هذه التجارب وأبعادها المختلفة، وما الذي يمكن للدول اعتماده من هذه الآليات لتحقيق تنسيق ناجح للسياسات المالية بين هيئاتها وقطاعاتها المختلفة.

وأشار المتحدثون إلى أن تحقيق هدف الوصول الى نظام تنسيقي مالي في الحكومات، يعتمد بشكل أساسي على ثلاثة قواعد رئيسية : أولها وجود نظام قانوني داعم للاقتصاد، وثانيهاً التوازن بين المحلي والاتحادي، وثالثهاً تحمل التفاوتات الإقليمية، مع لزوم وعي الجميع ان هذه القواعد يختلف تطبيقها من دولة لأخرى تبعاً لخصوصيتها المالية والاجتماعية.

وتطرق النقاش لاستعراض مجموعة من التجارب المتعلقة بالآليات المختلفة لتنسيق السياسات الضريبية المعتمدة، وفئاتها المختلفة لدى عدد من دول العالم، إذ أبرز المتحدثون أهمية تنسيق الدول لسياساتها المالية، وخاصة تلك المتعلقة بالديَن العام، وأشاروا إلى أن الوصول غير المقيد لأسواق المال، وسوء إدارة الميزانيات من قبل بعض الحكومات المحلية يمكن أن يساهم في تدهور أداء استقرار الاقتصاد الكلي.

وأكدت الجلسة على أهمية أن تقوم الحكومات الاتحادية بمراقبة السياسات المالية وإدارتها بالشكل الأمثل لضمان تحقيق الاستقرار الاقتصادي، مؤكدين في هذا السياق أن أفضل نموذج يمكن ان يقدم للحكومات في هذا الإطار هو الادخار من النظام الضريبي عبر صندوق مخصص يمكن من الاستفادة من المدخرات في أوقات الأزمات الاقتصادية الصادمة.

وفي إطار مناقشة الترابط بين تأثير التنسيق المالي على النماذج الاقتصادية التي تعتمد أسلوب العملة الموحدة، أشار المشاركون في الجلسة إلى فشل الاتحاد الأوربي حتى الأن في إيجاد آلية لاستقرار عملتها الموحدة، وهو ما يجب أن تتفاداه دول المنطقة حال قررت إصدار عملة موحدة.

- مل -

شكرا لمتابعتكم "أخبار الإمارات / " قمة الحكومات " تناقش أبرز التوجهات العالمية في مجال تنسيق السياسة المالية" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "WAM" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (WAM) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : WAM