أخبار الإمارات / افتتاحيات صحف الامارات اليوم
أخبار الإمارات / افتتاحيات صحف الامارات اليوم

صحيفة راصد الإخبارية اليوم 24-5-2019 / أخبار الامارات

صحيفة راصد الإخبارية / الإمارات / ابوظبي في 24 مايو / وام / اكدت الصحف المحلية فى افتتاحياتها اليوم ان الإمارات تبث في أمتها العربية روح المنافسة في التميز والكفاءة في العمل الحكومي مع اطلاق مبادراتها لتطوير وتميز أداء العمل الحكومي على مستوى الحكومات العربية.

كما اكدت من جهة اخرى أن منجز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يقف واقعاً شاهقاً في الواقع، وحقيقة شاهدة لا يمكن أن يبلغ جوهرها الكلام.

وتناولت الصحف فى افتتاحياتها ايضا رهان واستخدام ايران لعدة أساليب بهدف السيطرة على عقول أولئك المغيبين.

فتحت عنوان "تعزيز العمل الحكومي العربي" قالت صحيفة البيان ان دولة الإمارات تبث في أمتها العربية روح المنافسة في التميز والكفاءة في العمل الحكومي، وهو ما يبدو واضحاً من المبادرات التي تنطلق من الدولة لحث الحكومات العربية على تطوير أدائها وفق أحدث الأساليب العلمية والعصرية.

واضافت " وكما أكدت من قبل القيادة الرشيدة في الإمارات، أن كل شيء متوفر لدى العرب من ثروات وإمكانيات وطاقات بشرية، ولا ينقصنا سوى الإدارة الصحيحة والحديثة، فقد تبنت الإمارات، وعلى مدى نحو ربع قرن مضى، مسيرة تطوير أداء الحكومة وأدواته المادية والبشرية، وذلك لكي يواكب العمل الحكومي بشكل عام في الدولة مسيرة التنمية والبناء والتطور التي تخوضها دولة الإمارات منذ تأسيسها، والتي حققت فيه في زمن قصير ما لم تستطع دول كبرى تحقيقه في عقود طويلة مضت".

وخلصت الى القول " وها هي الإمارات بانتمائها القوي لأمتها العربية وحرصها البالغ على النهوض بهذه الأمة لتستعيد أمجادها، ها هي تطلق مبادراتها لتطوير وتميز أداء العمل الحكومي على مستوى الحكومات العربية كلها، وآخرها بالأمس إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" جائزة التميز الحكومي العربي، التي سيتم من خلالها تكريم أفضل وزير عربي، وأفضل مدير عربي، وأفضل محافظ، كما ستكرم أيضاً التجارب العربية الإدارية الرائدة، وتتضمن أيضاً إطلاق منصة متكاملة للتحديث الإداري العربي".

وتحت عنوان " زايد الذي صنع الفرق" قالت صحيفة الخليج ان القائد المؤسس الشيخ زايد رحمه الله زعيم خالد وأيامه خالدة، وفي المختصر المفيد أن منجز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يقف واقعاً شاهقاً في الواقع، وحقيقة شاهدة لا يمكن أن يبلغ جوهرها الكلام، ففي المختصر المفيد أيضاً أن الشيخ زايد كممدوح المتنبي إذ قال فيه بأنه تجاوز حد المدح حتى كأنه بأحسن ما يُثنى عليه يعاب، فلا أبجدية قادرة على الإحاطة بما قدم الرجل لوطنه وشعبه وأمته.

واضافت ان زايد هو الرجل الذي صنع الفرق. هذه العبارة، بدورها، تدخل في المختصر المفيد، فلا تعقيب بعدها إلا ظلال المواسم وآثار رحلة عطاء امتدت عقوداً أليفة وارفة، عقوداً من العمل والتضحية والوفاء، ولقد أخلص الشيخ زايد فأتقن فأحسن، فمد جسور المعنى بين أجيال الإمارات مثبتاً أن فكرة القطيعة وهم، وأنه لا مستقبل إلا مستقبل اللقاء، وها هي الإمارات تثبت صواب حكم زايد الخير وحكمته، فتقف متربعة على عرش الصواب بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ومعه رجال عهده وأصفياء وعده، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وأصحاب السموأعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وخلصت الى انه مع قيادة الإمارات شعبها الأبي الوفي، وتضحيات شهدائها الأبرار، ورباط الوعي والإصرار نحو استكمال ملفات البناء، والمضي بالإمارات، وهي الدولة التي تنتمي للمستقبل، إلى غد يطل على الدنيا كلها من عل وذاكرته مضاءة بالشيخ زايد، وبوطن كتب حروف اسمه بمداد الذهب على جدران الدنيا الأربعة.

وتحت عنوان "رهان إيران على طاعون العصر" قالت صحيفة الوطن ان إيران تدرك أن العقول المصابة بلوثة هي الوحيدة القابلة للاستثمار بها لصالح أجندتها التدميرية العبثية، إذ أن ضياع العقول وتحويل حملتها إلى آلات قتل مغيبة هو ما عملت إيران دائماً على الرهان عليه، وخلال ذلك استخدمت عدة أساليب بهدف السيطرة على عقول أولئك المغيبين.

واضافت ان أسلوبها عبر التي تعتمد عليها لخوض الكثير من المعارك بالوكالة عنها سوف تنتهي مع لجم سياسة النظام الإيراني وتجفيف منابع تمويله، فضلاً عن الداخل الإيراني الذي يغلي كبركان جراء الأوضاع المزرية التي بات عليها الشعب الإيراني وهو يرى نظامه يبدد الثورات على أجندة عقيمة ومخططات عدوانية في المنطقة.

وخلصت الى ان العالم يدرك جيداً أن التعامل مع الإرهاب وكل من يقف خلفه او يتورط فيه سواء أكانوا أفراداً أم جماعات أم أنظمة تنتهج "إرهاب الدولة"، يجب أن يكون كالتعامل مع أي وباء آخر، ولاشك أن الفكر الراديكالي القائم على الطاعون الذي يصيب العقول يعتبر من أكبر وأخطر تحديات البشرية، واليوم لم يعد السكوت عنه أو التعامل بسلبية ممكناً بأي حال، وكل ما يجري في العالم والمنطقة يؤكد أن الصبر على إيران نفذ.

-خلا-

شكرا لمتابعتكم "أخبار الإمارات / افتتاحيات صحف الامارات اليوم" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "WAM" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (WAM) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : WAM