أخبار الإمارات / ألعاب "هانج تشو 2022" .. رافد جديد يدعم العلاقات الإماراتية الصينية
أخبار الإمارات / ألعاب "هانج تشو 2022" .. رافد جديد يدعم العلاقات الإماراتية الصينية

صحيفة راصد الإخبارية اليوم 20-7-2019 / أخبار الامارات

صحيفة راصد الإخبارية / الإمارات / من / أمين الدوبلي .

أبوظبي في 20 يوليو / وام / اعتبارا من 2 سبتمبر عام 2018، وهو اليوم الختامي في دورة الألعاب الآسيوية " آسياد جاكرتا " .. اتجهت أنظار دول آسيا بشكل عام، والإمارات على وجه التحديد إلى الصين، ومدينة هانج تشو بالأخص، كونها ستستضيف دورة الألعاب الآسيوية 2022، وذلك للمرة الثالثة التي تقام بها تلك الدورة بمدينة صينية، وذلك بعد أن نجحت في تنظيمها بامتياز في بكين عام 1990، وفي جوانزهو عام 2010 .

الرياضة الإماراتية بدأت على الفور في الإعداد للتحدي الكبير بالصين، وعلى مدار الساعة لم تتوقف الزيارات المتبادلة بين مسؤولي الرياضة في الدولتين من أجل التنسيق والإعداد لأفضل ظهور إماراتي بالدورات الآسيوية في هذه المدينة، مستفيدين من عمق العلاقات القوية في قطاع الرياضة، ومن رصيد التعاون الطويل بين الدولتين لتبادل الخبرات والمعسكرات والتجارب والمبادرات الملهمة، حتى تدخل فرق بعثتنا في أفضل جاهزية للدورة، ولا سيما أن الصين حققت قفزة هائلة أذهلت العالم في كل الألعاب الرياضية، قادتها إلى قمة الترتيب العالمي في أولمبياد " بكين 2008 " على حساب المارد الأمريكي العملاق صاحب الصدارة التقليدية، فيما اعتبره المراقبون معجزة صينية بكل ما تحمله الكلمة من معان.

وفي هذا السياق أكد العميد عبدالملك جاني مدير الأكاديمية الأولمبية الوطنية أن قطاع الرياضة من أبرز القطاعات المستفيدة من زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى الصين، ومن الخطوات المدروسة للقيادة الرشيدة في دعم العلاقات بين الدولتين، ووصولها حاليا إلى أعلى مستوى في التعاون الاستراتيجي، مشيرا إلى أن الصين وتجربتها في مجال الرياضة ليست بعيدة حاليا عن صانع القرار الرياضي في الإمارات، كتجربة ملهمة في النمو والتطور والازدهار، في حين أن الإمارات لها باع طويل وتقدم واضح في الكثير من الرياضات النوعية التي يمكن أن تستثمره الصين في استكمال مشروعها مع النهضة الرياضية.

وقال " إن الزيارات التي يقوم بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لمختلف دول العالم تعزز مكانة الإمارات على المحيط الدولي، وتفتح كل الآفاق لدفع العلاقات المشتركة مع هذه الدول، والصين من الدول الرائدة حاليا في التطور بكافة المجالات، والمجال الرياضي تحديدا، ومن أَثناء وجودي في الوسط الرياضي على مدار العقود الثلاثة الأخيرة أقول بأن العلاقات الرياضية بين الإمارات والصين في أفضل حالاتها الآن، فنحن نستفيد من الخبرات الصينية في الإدارة، وتاسيس وتشييد المنشآت والمرافق الرياضية، وفي القريب العاجل، سنشهد تواجد خبرات صينية على نطاق أوسع في مجال تشييد المنشآت الرياضية، والرياضة الإماراتية ستستفيد أيضا من تجربة الصين في كيفية إعداد جيل رياضي مميز قادر على تحقيق الإنجازات القارية والعالمية، ولعلنا ما زلنا نقف بالكثير من الوعي والإدراك والتدبر أمام تجربة الصين في أولمبياد بكين 2008 التي أذهلت العالم".

وحول دورة الألعاب الآسيوية " هانج تشو 2022 " أوضح العميد عبدالملك جاني أنها ستكون منصة مهمة ورافدا جديدا يدعم نمو وتطور العلاقات بين الإمارات والصين، ونحن من جانبنا وضعنا خارطة طريق للحصول على أكبر قدر من الاستفادة والاستثمار للنمو في العلاقات بين الإمارات والصين، وترجمة ذلك في تأهيل وإعداد الأبطال لخوض هذا التحدي الكبير بطموح الصعود إلى منصات التتويج، وفي هذا السياق فمن المؤكد أن تكون هناك معسكرات ومباريات وخبرات متبادلة بيننا وبين الصين، وبشكل مكثف على مدار السنوات المقبلة، كي نستلهم الابداع والتطور الصيني في الكثير من الرياضات، ونترجم ذلك إلى إنجازات إماراتية في مختلف المحافل، ومن حسن الحظ أن الصين تتمتع ببنية تحتية رياضية مميزة، فلما لا نستفيد منها في هذا المناخ الإيجابي للعلاقات بين الدولتين؟ " .

في نفس السياق قال أنس العتيبة رئيس الاتحاد الآسيوي للملاكمة : " ننظر بالكثير من الاهتمام والاعجاب للاستراتيجية التي ينتهجها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تنمية وتطوير العلاقات الدولية، وخصوصا مع الدول ذات الثقل الكبير في العالم، لأن كل هذه الجهود تنعكس على مكانة الإمارات في الخارج، وعلى المواطن الإماراتي داخل الدولة، وبالنسبة لنا كدولة آسيوية فإن الصين تجربة حضارية مهمة وملهمة في كل القطاعات، ومنها قطاع الرياضة " .

وأضاف : " على مستوى تجربتي في رئاسة الاتحاد الآسيوي للملاكمة فإن التنسيق والتبادل كبيرين بيننا وبين الصين، وليس أدل على ذلك من أن النائب الإول لي من الصين، وقد كنا أكبر الداعمين له في تولي هذا المنصب، وهناك مجالات كبيرة للتعاون بين الإمارات وبين الصين في الألعاب القتالية على وجه العموم، وفي رياضة الملاكمة تحديدا " .

وقال العتيبة : " إن الزيارات المتبادلة مستمرة ولا تنقطع بيننا وبين الأصدقاء الصينيين، وأخرها كانت منذ بضع أشهر خلت، حيث أننا استقبلنا وفدا صينيا، اطلع على تجربتنا الناهضة في هذه الرياضة، كما تباحثنا معهم حول تبادل الخبرات بين الدولتين في مجال رياضتنا، والاستفادة من خبرة الصين الطويلة في هذه اللعبة، ولا سيما أن الإمارات وبرغم مكاسبها الإدارية القارية والعالمية، لا تزال تجربة حديثة قياسا بتجربة الصين الطويلة في مختلف الألعاب القتالية، واتفقنا على تعظيم التعاون بيننا وبين الصين في المرحلة المقبلة " .

وأضاف " لدينا خطة في الاتحاد للتعاون مع الصين في توفير أفضل بيئة إعداد للاعبينا قبل دورة الألعاب الآسيوية المقبلة التي ستقام على أرضهم، وبالتأكيد فإن الاتصال شبه اسبوعي بيننا كدولة مقر للاتحاد الآسيوي للملاكمة، وكمشرفين على مسابقة الملاكمة في الدورة، وبين اللجنة المنظمة في الصين، وكل هذه المعطيات نعتبرها فرص لتطوير وتنمية العلاقات معهم " .

شكرا لمتابعتكم "أخبار الإمارات / ألعاب "هانج تشو 2022" .. رافد جديد يدعم العلاقات الإماراتية الصينية" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "WAM" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (WAM) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : WAM