أخبار الإمارات / أسبوع دبي للمستقبل / آلاء القرقوش .. صوت هندسة المستقبل الذكية
أخبار الإمارات / أسبوع دبي للمستقبل / آلاء القرقوش .. صوت هندسة المستقبل الذكية

صحيفة راصد الإخبارية اليوم 7-11-2019 / أخبار الامارات

صحيفة راصد الإخبارية / الإمارات / دبي في 7 نوفمبر / وام / كيف تكون الفضاءات الهندسية ذات قيمة فنية وإنسانية في مدن المستقبل وتخطيطها العمراني ومشاريعها الإنشائية؟، وما هو الاستخدام الأمثل للمكونات والمواد المتقدمة لتحقيق ميزات جديدة في المباني والمساحات المفتوحة للناس؟ وكيف يمكن للتصميم الذكي والمبتكر أن يحيل المتخيل إلى واقع ويمنح الأشياء بعدا جديدا؟.

شكلت هذه الأسئلة جانبا من اهتمامات المخترعة السعودية آلاء القرقوش، الشغوفة بالتصميم الهندسي والداخلي منذ تخصصت في العمارة الداخلية عام 2007 في "جامعة الملك فيصل" وحصلت على الماجستير في الهندسة المعمارية من جامعة الدمام عام 2012، وانتقلت باحثة دكتوراه في الهندسة المعمارية بجامعة متشيجين في الولايات المتحدة الأمريكية.

آلاء القرقوش الحاصلة على جائزة "مبتكرون دون 35" التي تنظمها مؤسسة دبي للمستقبل بالشراكة مع منصة "إم آي تي تكنولوجي ريفيو العربية"، تعرض في دبي أحدث اختراعاتها وهو "الموزع الصوتي المرئي" الذي يقلل العيوب الصوتية وينقي الأصوات من الصدى والشوائب، عن طريق تطبيق نماذج مدروسة تعيد توزيعه في الأماكن بدقة عالية.

وترى القرقوش أَثناء مشاركتها في "أسبوع دبي للمستقبل"، الذي يسلط الضوء على أبرز الأفكار والابتكارات المستقبلية التي ستحسن جودة الحياة وتخدم المجتمعات البشرية، أن مفهوم الابتكار اليوم أصبح شاملا، لا يقتصر على أفراد بل هو جهد جماعي، مؤكدة أن ذلك يعزز أهمية لقاء العقول والخبرات لإيجاد أفضل الحلول للتحديات التي تواجه العالم، وتحتاج إلى وقفات متأنية ومعمقة لدراسة المستقبل والاستعداد المسبق لتحدياته لضمان حياة أفضل للإنسان.

الطاقة الذاتية.

ويرتقي ابتكار آلاء القرقوش الحاصل على براءتي اختراع أمريكية وسعودية بأسلوب التصميم الداخلي للمباني والفضاءات الهندسية إلى مستوى جديد من التصميم النوعي بشكل يحقق الاستفادة المثلى من المواد ويتيح خيارات تصميمية واسعة ومستدامة.

ولعل أبرز ما يميز اختراعها هو أنه لا يحتاج إلى مصدر طاقة، حيث يعتمد على انعكاسات الصوت بناء على شكل التصميم وأنواع المواد، مستفيدة فيه من الطاقة الساكنة والطاقة الحركية، ما يسمح له بلعب دور يشبه دور الأنظمة الصوتية الإلكترونية التي تعزز الأصوات وتضخمها وتوزعها.

وصممت الموزعات التي يضمها الاختراع الجديد وفق نظام يعرف بـ "تتابع البواقي التربيعي"، والذي يساعد على التحكم بزوايا انعكاسات الصوت ويقدم توزيعا صوتيا أكثر تجانسا، بدلا من الاعتماد على الانعكاسات الصوتية المركزة، التي قد ينشأ عنها ترددات الصدى والضجيج.

ويمكن للموزع الصوتي المرئي الذي ابتكرته آلاء أن يعيد توجيه الصوت ويحفظ الطاقة الصوتية في مكان محدد، ما يقلص الحاجة إلى استخدام أنظمة تعزيز الصوت، مثل مكبرات ومضخمات الصوت .. ويمثل ابتكار "الموزع الصوتي المرئي" محاكاة مستقبلية عصرية لآليات تصميم المباني التاريخية والعامة التي كانت تتطلب تضخيم الأصوات في مرحلة ما قبل الأنظمة الصوتية المتطورة.

وتواصل المهندسة المبتكرة آلاء القرقوش من موقعها كعضو في مجلس إدارة مجموعة أبحاث التخطيط والعمارة بجامعة ميتشيجين، استكشاف سبل جديدة لصياغة قواعد هندسة المستقبل التي تحقق الاستدامة وتعزز الإبداع الإنساني وتواكب الاحتياجات المتغيرة للإنسان والمجتمعات العمرانية.

- مل -

شكرا لمتابعتكم "أخبار الإمارات / أسبوع دبي للمستقبل / آلاء القرقوش .. صوت هندسة المستقبل الذكية" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "WAM" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (WAM) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : WAM