أخبار الإمارات / "التربية" تطلق الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية.. "معا نزدهر بالتسامح"
أخبار الإمارات / "التربية" تطلق الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية.. "معا نزدهر بالتسامح"

صحيفة راصد الإخبارية اليوم 18-11-2019 / أخبار الامارات

صحيفة راصد الإخبارية / الإمارات / دبي في 18 نوفمبر/ وام / اطلقت وزارة التربية والتعليم فعاليات الدورة الثالثة من حملة الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية تحت شعار "معا نزدهر بالتسامح" والتي تنظمها بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات"، بهدف التصدي لظواهر التنمر بين طلبة المدارس في مختلف المراحل التعليمية وذلك أَثناء الفترة من 17 إلى 23 نوفمبر الجاري.

وتهدف الحملة الى تعزيز مستويات الوعي بين الطلبة والمدرسين وأولياء الأمور والعاملين في المدارس بشكل عام، وبسلوك المتنمر وكيفية مواجهته..

وتتزامن دورة العام الجاري من الحملة مع اليوم العالمي للطفل الذي يحتفل به العالم في 20 نوفمبر من كل عام. وبمشاركة أكثر من 25 جهة محلية واتحادية ويشهد الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر - الذي يشاره فيه أكثر من 25 جهة محلية واتحادية - تنفيذ عدة برامج في عدد كبير من المدارس على مستوى الدولة بالتعاون مع مؤسسات وشركاء ضمن اللجنة الوطنية للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، والتي تهدف إلى إشراك كافة عناصر العملية التعليمية من طلبة ومدرسين وأولياء أمور في أنشطة تتناول التنمر في المدارس من حيث تعريفه وأشكاله وطرق التصدي له من قبل الطلبة أو المدرسين، والدور المنوط بأولياء الأمور للمساعدة في مقاومة هذا النوع من السلوك، سواء كان أبناؤهم من المتنمرين أو المتنمر عليهم.

وتتضمن البرامج .." تنظيم البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة 7 جلسات رئيسية في 7 مدارس مختلفة تستهدف مراحل عمرية مختلفة.. وتنفيذ قناة سما دبي تجربة اجتماعية خاصة بظاهرة التنمر .. ونظم جامعة الإمارات العربية المتحدة مؤتمرا خاصا بالتسامح ومقاومة التنمر بحضور مختصين وخبراء من دول أخرى.. وتنفيذ عدد من الفعاليات والورش المتنوعة في المدارس بالشراكة مع شرطة دبي ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال وهيئة تنمية المجتمع ومركز ارتقاء لتنمية المواهب والقدرات".

وقالت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام إن حملة الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر تأتي كجزء أساسي من رؤية الوزارة الرامية إلى تهيئة بيئة تعليمية نموذجية تحاكي مثيلاتها في أكثر دول العالم تقدما في التعليم.

وأشارت الى ان الحملة تستهدف التأكيد على القيم الأصيلة التي تأسست عليها دولتنا الحبيبة وترسخت في نفوس أبنائها، والداعية إلى التسامح والصداقة وتقبل الآخرين.. كما أننا ملتزمون بضمان حق جميع الطلبة في تحصيل العلم وحمايتهم من كافة أشكال العنف ومنها التنمر، حسب اتفاقية حقوق الطفل ورؤية الإمارات2021 والاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة.

وأضافت معاليها " تحرص وزارة التربية والتعليم على تضمين قيمة التسامح في المناهج المدرسية وتدريسها وتطبيقها عمليا في المجتمع المدرسي إلى جانب مبادرات وبرامج أخرى مصممة لتعزيز وترسيخ هذه القيمة الإنسانية المهمة، كما تحرص الوزارة على تعزيز التواصل مع مختلف شرائح المجتمع والإسهام في المبادرات المجتمعية التي تسهم في تعزيز تماسك نسيج المجتمع ونبذ العنف وممارسات التنمر، لدعم وجود المدرسة والحياة المدرسية في حياة الطلبة، مما يؤدي إلى تعزيز تحصيلهم التعليمي وإقبالهم على الانخراط في بيئتهم التعليمية الطبيعية".

من جانبها، قالت سعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم.. انه تم تشكيل اللجنة الوطنية للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية عام 2018 والتي تتضمن أكثر من 25 جهة محلية واتحادية بهدف توحيد الجهود على المستوى الوطني لوضع منهجية واضحة لتطبيق برامج الوقاية من التنمر لتحقيق أهداف وآثار مثمرة تشمل السياسات والدراسات والبحوث العلمية والبرامج التوعوية والتدريبية والتي بدورها تساهم في نشر الوهي حول هذه الظاهرة والحد منها.

وأضافت إن التنمر بين طلبة المدارس أصبح سلوكا مثيرا للقلق في جميع أنحاء العالم، ما يلقى بظلاله الداكنة على العملية التعليمية برمتها، كما أن الآثار السلبية للتنمر تظل باقية ليعاني منها ضحايا هذا السلوك غير الصحي لوقت طويل.. وفي إطار حملتنا نسعى عبر العديد من الفعاليات التعليمية والتثقيفية والترفيهية إلى إشراك كافة العناصر المرتبطة بالتنمر من طلبة ومدرسين ومرشدين أكاديميين وأولياء أمور وغيرهم، لنستعرض معهم أبعاد هذا السلوك وطبيعته وآثاره على كافة الأطراف المعنية، وكيفية التصدي له ومقاومته والحد منه، عبر وسائل ثبتت جدواها علميا.. وستواصل الوزارة جهودها في هذا الصدد لرصد أنماط التنمر وأشكاله من تنمر لفظي أو بدني أو اجتماعي أو إلكتروني في المدارس الحكومية لتحليلها وابتكار طرق علمية للتصدي له على المديين القريب والبعيد.

وكانت وزارة التربية والتعليم قد أتمت مؤخرا برنامجا من الدورات التدريبية التمكينية لـ788 مرشد أكاديمي مهني بالتعاون مع كلية الإمارات للتطوير التربوي، والذي ركز على تعزيز القيم الإيجابية مثل التسامح والصداقة في نفوس الطلبة وتوعيتهم بموضوع التنمر وطبيعته وتقديم نظريات علمية وعملية حول التعامل مع حالات التنمر، وعقدت الدورات التدريبية في مراكز تدريب المعلمين في مناطق عجمان ورأس الخيمة ودبي وخورفكان.

وتتركز فعاليات اليوم الأول من حملة الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر، على عرض مواد إعلامية هادفة تساهم في تعزيز السلوك الإيجابي لدى الطلبة، تتضمن فيديوهات ومقاطع صوتية ومنشورات مبسطة عن الصداقة والتسامح تتناسب مع المرحلة العمرية لرياض الأطفال، وأخرى تتناسب مع المرحلة العمرية لأطفال الحلقة الأولى. وتتمحور أنشطة اليوم الثاني من الحملة في إعداد وتنفيذ ورش توعوية أو محاضرات تعزز مفهوم التسامح والصداقة وتوضح علاقته في الحد من ظاهرة التنمر، تليه فعاليات متعلقة بإعداد وتنفيذ جلسات قرائية أو عروض مسرحية لأدوار تمثل المفهوم العميق للتسامح والصداقة وتأثيره الكبير على الحد من التنمر.

وتشتمل الفعاليات على إعداد ورش توعوية ومحاضرات لأولياء الأمور والعاملين في المدرسة عن دورهم في تعزيز القيم الإيجابية "التسامح" بين الطلبة، والتنسيق للقاءات مع شخصيات ناجحة ومتسامحة ومؤثرة لعرض تجاربهم الشخصية والتحدث عن موضوع التسامح، وعقد جلسة عصف ذهني حول كيفية تعزيز القيم الإيجابية مثل التسامح في البيئة المدرسية، وورش توعوية ومحاضرات للطلبة حول المواضيع التالية أهمية الصداقة وآثار التسامح، جنبا إلى جنب مع ورش توعوية ومحاضرات لأولياء الأمور والعاملين في المدرسة.

أما اليوم الرابع فيشهد إطلاق فعالية "تهادوا تسامحوا" التي يجري خلالها تنظيم ورشة فنية للطلبة لصنع بطاقات إهداء مميزة عن الصداقة والتسامح ليهديها الطالب لأي أي طالب أو معلم. يليه اليوم الختامي الذي يشهد الحفل الختامي للأسبوع، ويتضمن تكريم الشخصيات المتسامحة في الإذاعة المدرسية لكل من فئة "الطالب/ المعلم/ولي الأمر/عامل النظافة/سائق الحافلة/مشرفة الحافلة".

وبالإضافة إلى وزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ستقام فعاليات عدة أَثناء الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية بالمشاركة مع المؤسسات التالية.. " مجلس الشارقة للتعليم، ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية، وأبوظبي للإعلام، وهيئة الصحة بدبي، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ودائرة التعليم والمعرفة، وهيئة تنظيم الاتصالات، ومكتب السعادة وجودة الحياة، ومؤسسة الشارقة للإعلام، ومجلس الإمارات للشباب، ومؤسسة دبي للإعلام، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومدينة الشيخ خليفة الطبية أبوظبي، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، ووزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وهيئة تنمية المجتمع، والمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، ودائرة الصحة في أبوظبي، وشرطة دبي، ودائرة الخدمات الاجتماعية، ووزارة تنمية المجتمع، وووزارة الداخلية".

شكرا لمتابعتكم "أخبار الإمارات / "التربية" تطلق الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية.. "معا نزدهر بالتسامح"" على صحيفة راصد ، نحيطكم علما بان محتوي هذا الخبر تم كتابته او كتابة أجزاء منه بواسطة محرري موقع "WAM" ولا يعبر اطلاقا عن وجهة نظر صحيفة راصد وانما تم نقله او نقل أجزاء منه ، ويمكنك قراءة الخبر من المصدر الاساسي له من الرابط التالي (WAM) ، علامة التوثيق بجانب الخبر (إن وجدت) تعنى ان الخبر تم توثيقه عن طريق المصدر ولكن فى حاله وجود شكوى او الشك فى مصداقيه الخبر يمكنك حذف الخبر عن طريق " تبليغ / حذف " الموجودة بالاعلى وسيتم حذف الخبر خلال 24 ساعه ان شاء الله ... مع اطيب التحيات

المصدر : WAM